قواعد اللغة

إن وأخواتها ( الحروف الناسخة ) :

 

 

إن وأخواتها ( الحروف الناسخة ) :

 تعريف ، إعراب ، أمثلة واضحة

ما هي الحروف الناسخة ؟

 

تأمل الجمل الآتية :

– الجملُ صبورٌ : إنَّ الجملَ صبورٌ .

– الامتحانُ قريبٌ : علمتُ أنَّ الامتحانَ قريبٌ .

– القمرُ مصباحٌ : كأنَّ القمرَ مصباحٌ .

إذا تأملت الجمل السابقة في القسم الأول ( الجمل صبور – الامتحان قريب … ) ، تجدها تتألف من مبتدإ وخبر مرفوعان ، وإذا نظرت إلى القسم الثاني ( إنّ الجمل صبور – كأنّ القمر مصباح … ) وجدت أن هذه الجمل قد دخلت عليها أحرف ( إنَّ – أنَّ – كأنَّ ) . 

وإذا تأملت أواخر هذه الأسماء في هذا القسم وجدت الاسم الأول منصوبا في كل الأمثلة ، والاسم الثاني مرفوعا في جميعها . والذي أحدث هذا التغيير هو دخول الأحرف المتقدمة ؛ وتسمى : الأحرف الناسخة أو الأحرف المشبهة بالفعل ، أو إن وأخواتها .

معاني الحروف الناسخة

  • إنّ و أنّ : للتوكيد .

  • كأنّ : حرف ناسخ يفيد التشبيه .

  • الحرف الناسخ لكنّ : تفيد الاستدراك .

  • لعلّ : تفيد الترجي .

  • ليت : تفيد التمني .

 

 

إنّ وأخواتها وعملها

 

تعمل الأحرف الناسخة عملها حيث تدخل على الجملة الاسمية ، فتنصب المبتدأ ويسمى اسمها ، وترفع الخبر ويسمى خبرها

وتسمى أيضا بـ الأحرف المشبهة بالفعل لأنها تتشابه مع الأفعال في جملة أمور منها :

– اختصاصها بالأسماء كاختصاص الأفعال بالأسماء .

– أنها مبنية على الفتح كالأفعال الماضية .

– اتصال ضمائر النصب بها ، مثل ( إنّك – أنّك – ليتني – كأنّي … إلخ ) .

 

إنّ وأخواتها وكان وأخواتها

 

لمن يتساءل عن الفرق بين الأفعال الناسخة والحروف الناسخة ، فالأولى أفعال تدخل على الجملة الاسمية فيبقى المبتدأ مرفوعا ويسمى اسمها في حين يصبح الخبر منصوبا ويسمى خبرها .

أما الأحرف الناسخة فهي تدخل على الجملة الاسمية فتنصب الخبر وترفع المبتدأ . 

أمثلة على إن وأخواتها 

 

– إنّ باب الرزق مفتوح .

– علمت أنّ العمل عبادة .

– كأن خالدا أسدٌ ( تشبيه في القوة ) .

– القضاء نزيه ، ولكن العدلَ بطيء .

– لعل النصر قريب .

– ليت الامتحانَ سهل .

 

إعراب إن وأخواتها

 

ينصب اسم إنّ بـ :

– الفتحة الظاهرة ، مثل : إنّ الشمسَ ساطعةٌ .

– الفتحة المقدرة ، مثل : ليت صديقي يعود .

– الياء ( في المثنى ) ، مثل : لعل الولدين يُشفيان .

– الياء ( في جمع المذكر السالم ) ، مثل : إنّ المحسنين شرفاء .

– الألف ( في الأسماء الخمسة ) ، مثل : إنّ ذا الأخلاقِ موقر .

– الكسرة ( في جمع المؤنث السالم ) ، مثل : كأن صفحاتِ الماء مرآة .

ويرفع خبر إنّ بـ :

– الضمة الظاهرة ، مثل : إنّ أبي مجدٌّ .

– الضمة المقدرة ، مثل : أحبك ولكنك خصمي .

– الألف ( في المثنى ) ، مثل : ليت المجدّيْنِ فائزان .

– الواو ( في جمع المذكر السالم ) ، مثل : لعل المهاجرين عائدون .

– الواو ( في الأسماء الخمسة ) ، مثل : إنّ معلمنا ذو علم غزير .

 

أنواع خبر إن وأخواتها

 

يكون خبر إن وأخواتها :

1 – مفرد ، مثل : إنّ القاضيَ عادلٌ .

2 – جملة فعلية ، مثل : إنّ جيشنا يتربص بالأعداء .

3 – جملة اسمية ، مثل : إنّ الخيانةَ عاقبتها سيئة .

4 – جارا ومجرور ، مثل : علمتُ أنّ الأمرَ في غاية الأهمية .

5 – ظرف ، مثل : كأن العصفور فوق الشجرة .

إضافة مهمة:

الترتيب الأصلي لجملة إنّ و أخواتها يقتضي تقديم الاسم على الخبر ، لكن قد يتقدم الخبر على الاسم إذا كان شبه جملة ( جارا ومجرورا أو ظرفا ) .

 

إن وأخواتها ولام التوكيد

 

قاعدة:

قد يقترن اسم إنّ وخبرها بلام التوكيد المفتوحة .

– يقول سبحانه وتعالى : ‘ وإن الساعة لآتية ‘ ( الحجر 85 ) .

إن : حرف توكيد ونصب .

الساعة : اسمها منصوب .

لآتية  : خبرها مرفوع ، واللام للتوكيد .

– يقول الله تعالى : ‘ وإن عليكم لحافظين ‘ ( الانفطار 10 ) .

إن : حرف توكيد ونصب .

عليكم : خبر إن شبه جملة مقدم .

لحافظين : اسم إن منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم ، واللام للتوكيد .

 

إن وأخواتها وما المانعة

 

قاعدة:

إذا دخلت ( ما ) على إنّ وأخواتها منعت عملها ما عدا: ليت ، فيجوز إهمالها أو العمل بها .

– يقول تعالى : ‘ إنما المؤمنون إخوة ‘ ( الحجرات 10 ) .

إنّما: كافة ومكفوفة .

المؤمنون : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو ؛ لأنه جمع مذكر سالم .

إخوة : خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة .

ليتما التلميذَ ناجحٌ .

ليتما : حرف تمن ونصب وما زائدة

التلميذ : اسمها منصوب بالفتحة .

ناجح : خبرها مرفوع بالضمة .

هذا في حالة إعمال ليت ، أما في حالة إهمالها فتعرب :

التلميذُ : مبتدأ مرفوع بالضمة .

ناجح : خبر مرفوع بالضمة .

تخفيف نون إنّ وأخواتها

 

– إذا خففت إنّ المكسورة الهمزة جاز الإعمال والإلغاء ، والإلغاء أرجح .

مثال : إنْ محمدا مهذب – إنْ محمد لمهذب .

لقد خففت ( إنّ )  فأصبحت ( إنْ ) المكسورة الهمزة الساكنة النون . فجاز عملها كما في الجملة الأولى ، وألغيت في الجملة الثانية وهو المشهور بكثرة ، وإذا ألغيت دخلت اللام الفارقة على خبر المبتدأ وجوبا .

– إذا خففت أنّ المفتوحة الهمزة وجب الإعمال بشرط أن يكون اسمها ضمير شأن محذوف .

ومنه قوله تعالى : ”  وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ” ( يونس 10 ) .

اسم أنّ ( ضمير الشأن المحذوف ) جواز تقديره ( أنه ) .

 

تخفيف نون لكنّ وكأنّ

 

– إذا خففت لكنّ وجب إلغاء عملها لزوال اختصاصها بالجملة الاسمية .

مثال قوله تعالى : ” وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا هُمُ الظَّالِمِينَ ” ( الزخرف 76 ) .

في هذا المثال خففت ( لكنّ ) فأصبحت ( لكنْ ) ساكنة النون . فوجب إلغاء عملها لأنها إذ خففت دخلت على الجمل الفعلية ، وزال اختصاصها بالأسماء . وفي هذا المثال دخلت ( لكن ) على الفعل ( كان ) .

– إذا خففت كأنّ عملت ، لكن ذكر اسمها أكثر من ذكر اسم أنّ المخففة .

أمثلة:

* قول الشاعر : كأَنْ ظَبْية تَعْطُو إِلى وارِق السَّلَمْ

* كأنْ محمد مجتهد .

* كأن لم تغنَ بالأمس .

مثال 4 : وقول الشاعر : كأن لم يكن بين الحجون إلى الصفا أنيس

مِثال 5 : كأن قد فهمت الدرس .

ففي المثال الأول يجوز أن تكون ( ظبية ) اسم كأنّ ، والخبر محذوف . والتقدير : هذه المرأة ، والجملة صفة لظبية .

ويجوز أن  تكون ( ظبية ) بالرفع لأنها خبر كأن ، واسم كأن ضمير شأن محذوف تقديره : كأنها ظبية .

أما في المثال الثاني ( كأنْ محمد مجتهد ) ، خبرها جملة اسمية لذا لا تحتاج إلى فاصل .

– أما في المثالين الثالث والرابع والخامس ، فخبر ( كأن ) جملة فعلية فصل بينها وبين الخبر بفاصل هو ( لم ) و ( قد ) .

 

حكم العطف على إن وأخواتها

 

– إذا توسط المعطوف بين اسم إنّ وخبرها وجب نصب المعطوف ، وقلة من النحويين أجازوا الرفع .

مثال : إنّ محمدا وعليا طالبان مهذبان .

في المثال توسط المعطوف ( عليا ) بين اسم إنّ ( محمدا ) وخبرها ( طالبان ) فوجب نصب المعطوف .

– إذا تأخر المعطوف على الخبر جاز الرفع والنصب ، والنصب أرجح لعطفه على اسم إنّ ، والرفع على اعتبار أنه مبتدأ  حذف حذف خبره .

مثال 1 : إنّ الإيمانَ إصلاحٌ للمجتمعِ والعلمَ .

مثال 2 : إنّ الإيمانَ إصلاحٌ للمجتمعِ والعلمُ .

في المثالين تأخر المعطوف عن الخبر ، فـ ( العلم ) متأخر عن ( إصلاح ) وهو الخبر . وهنا يجوز النصب وهو الأرجح لأنه معطوف على اسم إنّ ، واسم إنّ منصوب .

ويجوز أيضا مع هذا الرفع على اعتبار أنه مبتدأ خبره محذوف ، والجملة المعطوفة ابتدائية عطفت على محل اسم إنّ لأنه مبتدأ محله الرفع قبل دخول الناسخ .

 

جمل عن إن وأخواتها وإعرابها

 

إنّ المعلمَ شريف .

إن : حرف توكيد ونصب مشبه بالفعل مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .

المعلم : اسم إن منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره .

شريف : خبر إن مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره .

كأن المطر لؤلؤ .

كأن : أداة تشبيه ونصب  مبني على الفتح .

المطر : اسمها منصوب بالفتحة .

لؤلؤ : خبرها مرفوع بالضمة .

لعل النصر قريب .

لعل : حرف توقع ونصب مبني على الفتح .

النصر : اسمها منصوب بالفتحة .

قريب : خبرها مرفوع بالضمة .

– يقول سبحانه : ‘ إن في ذلك لعبرة ‘ ( آل عمران 13 ) .

إن : حرف توكيد ونصب مبني على الفتح .

في ذلك : جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر إن .

لعبرة : اسم إن مؤخر منصوب بالفتحة ، واللام للتوكيد .

– إنّ الحليب يفيد الطفل .

إنّ : حرف ناسخ مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .

الحليب : اسم إن منصوب وعلامة نصبه الفتحة .

يفيد : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة والفاعل ضمير مستتر تقديره هو .

الطفل : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة وجملة ( يفيد الطفل ) جملة فعلية في محل رفع خبر إنّ .

– قوله تعالى : ” إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ ” ( الكوثر 1 ) .

إنا : إن ّ : حرف توكيد ونصب مبني على الفتح والأصل ( إنّنا ) . والضمير نا : ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم إنّ .

أعطيناك : أعطى : فعل ماض مبني على السكون . نا : ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل . الكاف : ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به أول .

الكوثر : مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة . وجملة ( أعطيناك الكوثر ) في محل رفع خبر إنّ .

 

 

أمثلة على إن وأخواتها من القرآن الكريم 

 

– قوله تعالى عز وجل : ‘ اعلموا أن الله شديد العقاب ‘ ( المائدة – الآية 98 ) .

أن : حرف توكيد ونصب .

الله : اسم الجلالة اسمها منصوب بالفتحة .

شديد : خبرها مرفوع بالضمة .

–  وقوله تعالى : ‘ أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ‘ ( يونس – الآية 62 ) .

ألا : حرف استفتاح وتنبيه لا محل له من الإعراب .

إن : حرف نصب وتوكيد .

أولياء : اسم إن منصوب بالفتحة الظاهرة ، وهو مضاف .

الله : لفظ الجلالة مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة للتعظيم . والجملة الاسمية ( لا خوف عليهم ) في محل رفع خبر إن .

– وقوله تعالى : ‘ إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ  ‘ ( المرسلات 7 ) .

إنما : إنّ : حرف توكيد ونصب . ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب اسم إنّ .

لواقع : اللام : المزحلقة . واقع : خبر إن مرفوع بتنوين الضم .

– وقوله تعالى : ‘ كَأَنَّما يُساقُونَ إِلَى الْمَوْتِ وَهُمْ يَنْظُرُونَ ‘ ( الأنفال 6 ) .

هاه ماذا ؟ أحسنتم . لقد دخلت ما على كأنّ ووفقا للقاعدة السابقة فسنهمل إعمالها .

 

ِAlaa El Shawish

“إنّ الّذي ملأ اللّغات محاسنًا *** جعل الجمال وسرّه في الضّاد”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى