قواعد اللغة

الإسناد وأنواعه في باب النحو العربي

يتم تعريف الإسناد من قبل النحاة على أنه عبارة عن ضم كلمتين معًا على وجه الإفادة من هذا، وفي اللغة يتم تعريف الكلمة على أنه إضافة شيء إلى شيء وتعليق المسند بالمسند إليه أو بتعبير آخر تعليق الخبر بالمخبر عنه نحو (زيد قائم) أو طلب بالمطلوب عنه (اضرب) يسمى عند النحاة سند أصلي، كذلك إذا كنت تريد التعرف على هذا الموضوع في اللغة العربية قم بمتابعة المقال جيدًا. 

الإسناد 

الإسناد
الإسناد

كذلك يعد هذا الباب في النحو العربي وهو ضم أو تركيب لغوي في كلمة إلى كلمة أخرى من أجل ظهور الإفادة في الكلمة ويكتمل على أساسها معنى الجملة كما يمكن الاكتفاء بالتركيب الواحد من أجل صحة الكلام لفظًا ويتمثل الباب في النحو على نوعان هو إسناد الفعل إلى الفعل وهو الأصلي والنوع الثاني يأتي من إسناد التبعيات حيث يأتي بالتبعية في العطف والإبدال في الحروف.

كما ذكر النحاة المسند والمسند إليه في وقت مبكر حيث ذكره سيبويه وعقد له بابًا وأسماه (هذا باب المسند والمسند إليه)، كذلك ينقسم هذا الباب إلى سند أصلي وسند غير أصلي تابع ما يلي 

1. أصلي 

  • ما تتألف منه الكلام.
  • يتحقق هذا من خلال إسناد الخبر إلى المبتدأ في الجملة الإسمية.
  • إسناد الفعل إلى الفاعل في الجملة الفعلية من باب الإسناد أيضًا. 

2. غير أصلي 

  • يتحقق هذا الغير أصلي من خلال عمل المشتقات داخل الجملة.
  • لا يعد المشتق ركن أساسي في الجملة ويكون من خلال مسند المصدر.
  • يكون أيضًا في الفاعل والمفعول والظرف والصفة المشبهة. 

اقرأ أيضًا: اسم التفضيل وأهم 7 شروط صياغته

انتقاد محدثين النحاة للمسند 

الإسناد 
الإسناد

كما انتقد بعض النحاة صفة المسند على المشتقات في اللغة العربية لهذا يتم تسمية مسند أصلي بالتام ومسند الغير أصلي بالناقص ويكون كما يلي 

1. تام 

  • يكون هذا السند من خلال طرفي الجملة ويكون الأول مذكور والآخر مقدر.
  • نحو قوله سبحانه وتعالى (فقالوا سلامًا قال سلام) حيث تعد سلامًا مفعول مسند تام.
  • تقدير هذا المسند بـ (نسلم سلامًا) وحذف منه المسند والتقدير (سلام عليكم). 

2. ناقص 

  • ما ذكر فيه أحد الطرفين في الجملة الأصلية دون الآخر.
  • لا لفظًا ولا تقديرًا نحو (رأيت المنطلق أخوه).
  • كذلك تعد (أخوه) مسند اسم فاعل وليس له مسند حيث (المنطلق) هو مفعول به. 

أنواع الإسناد 

كما يتكون هذا الباب من ركنان أساسيان هما المسند المختص بالحكم المراد إسناده إلى المحكوم عليه ويأتي عادة في الجملة الفعلية في الفعل وفي الجملة الاسمية في الخبر والركن الثاني وهو المسند إليه وهو المحكوم عليه ويأتي في الفاعل أو نائب الفاعل والمبتدأ أيضًا. 

كذلك بعد أن قمنا بالتحدث عن هذا الباب والأنواع الشائعة فيه والذي يعد من إحدى فروع باب المسند والمسند إليه نذكر ثاني هذه الانواع تابع ما يلي 

1. معنوي 

  • يعد هذا النوع من الأصل والشائع بصورة كبيرة في اللغة العربية.
  • إذا تم إطلاق مصطلح المسند والمسند إليه يقصد بها هذا النوع.
  • يتم نسب الكلمة لمعناها حيث يكون المقصود من اللفظ معنى حقيقي.
  • مثال (زيد قائم) زيد مسند إليه على أساس اعتباران زيد هو الاسم والمسمى.
  • معنى المسند إليه هنا هو المسمى أي حالة زيد تقوم تأكل وتنام وهكذا.

2. لفظي 

  • يتم نسب الحكم إلى اللفظ لا إلى المعنى.
  • يسند الحكم إلى الاسم من غير المسمى.
  • مثال (زيد ثلاثي) أي أن لفظ زيد ثلاثي الحروف. 

أقرأ المزيد: الالف المتطرفة والالف المقصورة

كذلك قدمنا لك في هذا المقال باب الإسناد في اللغة العربية واختلاف النحاة في هذا الباب والأنواع الأشهر الخاصة بهذا الباب مثل سند التام وناقص والسند الأصلي وغير أصلي، نرجو أن تكون تمت الإفادة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى