شعر

قصيدة روح الطبيعة لرشيد أيوب

 قصيدة روح الطبيعة للشاعر رشيد أيوب

 

شاعر لبناني، وأحد الأعضاء المؤسسين للرابطة القلمية في نيويورك التي انضوى تحت مظلتها نخبة من أدباء المهجر وشعرائه بأمريكا ولد في لبنان م 1871 وتلقى تعليمه الأولي في مدرسة القرية ولم يكمله حيث غادر بلدته م 1889 إلى باريس ، وأقام فيها ثلاث سنوات ، ثم انتقل إلى مانشستر فأقام نحو ذلك ثم هاجر إلى أمريكا، وعمل بالتجارة وأسس مع الأدباء المهاجرين جماعة ادبية سموها الرابطة القلمية عام م 1920 لقب بـ الشاعر الشاكي لكثرة ما تردد من الشكوى في قصائده ، ويتسم شعره في مجمله بفنية عالية ونزعة حكائية وسلاسة لفظية مع تدفق شعوري تبرز فيه دواخله الحزينة وعشقه للطبيعة كذلك معاناته في الغربة وحنينه الدائم إلى الوطن، وسخطه على الظلم و الحرب وتطلعه إلى العدل والسلام
 

 

ِAlaa El Shawish

“إنّ الّذي ملأ اللّغات محاسنًا *** جعل الجمال وسرّه في الضّاد”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى