مقالات تربوية

أهم المشكلات التربوية في مدارسنا وكيفية علاجها

أهم المشكلات التربوية في مدارسنا، حيث أنه لم تعد العملية التربوية في مدارسنا على ما كانت عليه قديما.

فقد أدى التطور التكنولوجي والعلمي في السنوات الأخيرة إلى التأثير القوي سواء كان بالسلب أو بالإيجاب على العملية التربوية.

مما أدى إلى ظهور العديد من النتائج منها ظهور المشكلات التربوية فهي تختلف من حيث الكم عن المشكلات التي كانت تحدث قديماً وأيضاً تختلف في نوع المشاكل.

وبالتالي يجب البحث عن طريقة صحيحة وسليمة لمعالجة المشاكل التربوية في مدارسنا.

اقرأ المزيد: المراهقة المتأخرة وما هي أسبابها وأعراضها

أهم المشكلات التربوية في مدارسنا

أهم المشكلات التربوية في مدارسنا
أهم المشكلات التربوية في مدارسنا

 

يوجد العديد من الكثير من المشكلات التربوية التي تؤثر على الطلاب ومن هذه المشاكل ما يلي:ـ

  • الكذب: وهو عدم مطابقة ومماثلة كلام الطالب للحقيقة في الحياة الواقعية، كما أنها تعد من أكثر الصفات المذمومة بين الناس.
    ويلجأ لها الطلاب لمحاولة تجنب العقاب من قبل المعلم وأيضاً يتجهون للكذب لعدم إتمامهم الواجبات المدرسية.
  • هروب الطلاب من المدرسة وغيابهم المستمر وتعتبر هذه المشكلة من أكثر المشاكل التي يتبعها بعض الطلاب في المدارس وتؤثر بشكل سلبي على حياة الطلاب.
  • المشاكل الانفعالية وتؤثر سلبياً على مستوى الطلاب في الدراسة

أساليب معالجة المشاكل التربوية في مدارسنا

إن ظهور العديد من المشاكل التربوية في مدارسنا مؤخراً أدي إلي سرعة التوجه والبحث عن وسائل لمعالجة المشكلات التربوية في مدارسنا ومن هذه الأساليب ما يلي:ـ

  • استخدام نظام العقوبة البدنية أو الجسدية بغض النظر عن نوع الضرب سواءً كان بالعصا أو كان باليد أو أي طريقة تؤدي إلى التأثير الجسدي.

وتعتبر هذه الطريقة هي الأكثر انتشاراً بين المدارس، ولكن تم ملاحظة التأثير المؤقت لهذه الطريقة في حل المشكلة التربوية.

  • اللجوء لأسلوب العقوبة المعنوية وأثبتت التجارب أن هذه الطريقة لها التأثير الأكبر على طلاب المدارس، ولكن أيضاً اتضح أنها ذات تأثير مؤقت وموضعي على حل المشكلات التربوية.

ومن أمثلة هذه العقوبة الطرد من الفصل أو إنقاص درجات الطلاب في مادة ما ومع ذلك تبقى هذه الطريقة أيضاً غير فعالة في حل المشكلات التربوية.

  • محاولة الدمج بين الأسلوبين الجسدي والمعنوي حيث يقوم بعض المعلمين باستخدام الطريقة الجسدية مع بعض الطلاب واستخدام الطريقة المعنوية مع البعض الآخر.

ويعتبر هذا الأسلوب ضار جداً لأنه يقوم بالتفرقة بين الطلاب وبعضهم البعض مما يؤدي إلى ظهور المشكلات التربوية مرة أخري.

  • استخدام أسلوب الإهمال وهو أسلوب يقوم به بعض المعلمين للهروب وتجنب مواجهة المشاكل التربوية.

ولكن هذه الطريقة تعني أن المعلم لا يعنيه أمر الطالب وهذا يعكس خطورة العملية التربوية في المستقبل.

  • تكليف الطلاب المخطئين بأداء فروض إضافية في المنزل أكثر من زملائهم مما يؤدي إلي كره المدرسة والمعلم.
  • التهديد والتعنيف والإهانة مما يؤدي إلي ضعف شخصية الطالب وغرس الحقد والكراهية بين الطلاب وبعضهم.
  • طرد الطالب من المدرسة لفترة محدودة مما يجعل الطالب أقل أهمية من أصدقاؤه.
  • حرمان الطالب من حضور حصص التربية البدنية وتعتبر هذه الحصص من المحببة للطلاب.
  • رفع درجة صعوبة الامتحان وهذه تعتبر طريقة لمعاقبة الطلاب مرتكبي الأخطاء.
  • احتجاز الطالب المخطئ بعد الدوام اليومي في المدرسة.

علاج المشكلات التربوية في مدارسنا

أهم المشكلات التربوية في مدارسنا
أهم المشكلات التربوية في مدارسنا
  • يجب اتخاذ كافة الإجراءات التربوية اللازمة لعلاج المشاكل التربوية في مدارسنا.
  • التحدث مع الطلاب وسماع مشاكلهم ومعرفة أسبابها ومحاولة حلها.
  • يجب دراسة قدرات الطلاب في المدرسة وتنمية قدراتهم الخاصة.
  • تشجيع الطلاب وتعزيز ثقتهم بأنفسهم وعدم التركيز على الجوانب السيئة للطالب.

تابع ايضاً: الترابط الاسري وما هي أهميته 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى