مقالات تربوية

مفهوم الشخصية ونظرياتها

مفهوم الشخصية ونظرياتها

مفهوم الشخصية: 

 

مفهوم الشخصية إنّ الشخصية هي عبارة عن مجموعة من الخصال والطباع المتنوعة التي توجد في كيان الشخص باستمرار، حيث إنّها تميزه عن غيره، وتنعكس على تفاعله مع البيئة المحيطة به من أشخاص ومواقف سواء أكان ذلك مرتبطاً بفهمه وإدراكه، أم في سلوكه ومشاعره وتصرفاته، أو حتى مظهره الخارجي بالإضافة إلى القيم، والرغبات، والميول، والأفكار، والمواهب، والتصورات الشخصية، لكن لا بدّ من لفت الانتباه إلى أنّ مفهوم الشخصية لا يقتصر فقط على المظهر الخارجي للشخص، ولا على تصرفاته، وسلوكياته، وصفاته النفسية بل على العكس تماماً فهو يمثل نظاماً متكاملاً من هذه المميزات المجتمعة وبالتالي يعطي طابعاً محدداً للكيان المعنوي في الشخصية. تعتبر الشخصية البناء الخاص الموجود بصفات الفرد وأنماط سلوكه الذي يمكن أن يعرف الآخرين بطريقته المتفردة في تأقلمه مع البيئة المحيطة به، ومدى استجابته للتنبؤ، بالإضافة إلى الدوافع الاجتماعية التي تساعد الشخص على اكتسابها عن طريق التعلم من الخبرات السابقة التي مر بها، حيث تلعب دوراً كبيراً في تكون الشخصية.

 

نظريات الشخصية:

 

نظريات الأنماط :
هذه النظريات تصنف الناس إلى أنماط لكل نمط مجموعة من الصفات .
ومنها :
النظريات القديمة :
– نظرية هيبوقراط

النظريات الحديثة وتتضمن قسمين :
أ – نظريات الأنماط الجسمية :
– نظرية كرتشمر
– نظرية شيلدون
ب – النظريات النفسية :
– نظرية كارل يونج
نظرية هيبوقراط :
وضع أربعة أنماط تقابل السوائل الأربعة في الجسم :الدم – الصفراء – السوداء – البلغم .
وهذه الأخلاط تقابل العناصر الأربعة في الحياة : الهواء – الماء – النار – التراب .
فإذا زاد أحد الأخلاط ساد أحد الأمزجة الأربعة لدى الشخص :

  • الدموي : يتميز بالنشاط ،والمرح ،والتفاؤل ،وسرعة الاستثارة ،وسرعة الاستجابة .
  • السوداوي: ويتميز بالانطواء ،والتأمل وبطء التفكير ،و التشاؤم ،والميل للحزن والاكتئاب.
  • الصفراوي: ويتميز بسرعة الانفعال والغضب وحدة المزاح و الصلابة ،والعناد ،والقوة.
  • البلغمي: ويتميز بالخمول ،وتبلد الشعور ،وقلة الانفعال ،وعدم الاكتراث ،وبطء الاستثارة والاستجابة والميل إلى الشراهة.


نظرية كرتشمر:


قام كرتشمر بملاحظة عينة من مرضاه بعضهم مصاب بذهان الهوس – الاكتئاب ،وبعضهم مصاب بالفصام ،وتبين له أن المصابين بالذهان الدوري هم من النمط النحيل الطويل ،و المصابين بالفصام هو من النمط النحيل البدين.
نظرية شيلدون :
تعتبر نظرية شيلدون أكثر تعقدا وشهرة من سابقاتها .
ويرى شيلدون أن خصائص الشخصية تتوزع توزيعا متصلا على ثلاثة أبعاد .
وقد وضع لكل نمط بدني نمطا مزاجيا ووضح السمات الشخصية لكل نمط مزاجي :
النمط البدني النمط المزاجي سمات الشخصية
الداخلي التركيبي (الحشوي)ويتسم بالبدانة الحشوي الأساسي اجتماعي – معتدل المزاج – يحب الاسترخاء – – حب المتعة – الشراهة في الأكل – الهدوء الانفعالي – بطء الاستجابة
المتوسط التركيب (العظمي)ويتميز بقوة الجسم الجسمي الأساسي عدواني – لا يهتم بمشاعر الآخرين – يحب المغامرة والنشاط العضلي – ميال إلى السيطرة
الخارجي التركيب (الجلدي) المخي الأساسي يكبت انفعالاته ومشاعره – يحب العزلة والسرية والتأمل الذاتي – عادات سيئة في النوم

نظرية التحليل النفسي :


رأى فرويد أن الشخصية مكونة من ثلاثة أنظمة هي الهو ،والأنا ،والأنا الأعلى ،وأن الشخصية هي محصلة التفاعل بين هذه الأنظمة الثلاثة .
الهو : هو الجزء الأساسي الذي ينشأ عنه فيما بعد الأنا والأنا الأعلى .
يتضمن الهو جزئين :

  • جزء فطري :الغرائز الموروثة التي تمد الشخصية بالطاقة بما فيها الأنا والأنا الأعلى .

  • جزء مكتسب :: وهي العمليات العقلية المكبوتة التي منعها الأنا (الشعور ) من الظهور .

ويعمل الهو وفق مبدأ اللذة وتجنب الألم، ولا يراعي المنطق والأخلاق والواقع.
وهو لا شعوري كلية

الأنا :يعمل الأنا كوسيط بين الهو والعالم الخارجي فيتحكم في إشباع مطالب الهو وفقا للواقع والظروف الاجتماعية . وهو يعمل وفق مبدأ الواقع . ويمثل الأنا الإدراك والتفكير والحكمة والملاءمة العقلية .
ويشرف الأنا على النشاط الإرادي للفرد .
ويعتبر الأنا مركز الشعور إلا أن كثيرًا من عملياته توجد في ما قبل الشعور ،وتظهر للشعور إذا اقتضى التفكير ذلك .
ويوازن الأنا بين رغبات الهو والمعارضة من الأنا الأعلى والعالم الخارجي ،وإذا فشل في ذلك أصابه القلق ولجأ إلى تخفيفه عن طريق الحيل الدفاعية .
الأنا الأعلى :يمثل الأنا الأعلى الضمير ،وهو يتكون مما يتعلمه الطفل من والديه ومدرسته والمجتمع من معايير أخلاقية .
والأنا الأعلى مثالي وليس واقعي، ويتجه للكمال لا إلى اللذة – أي أنه يعارض الهو والأنا .

نظريات السمات :

ترى هذه النظريات أنه يجب تحديد عدد كبير من السمات المشتركة بين الناس للتعرف على شخصية الفرد .
السمات: أنماط سلوكية عامة ثابتة نسبيا تصدر عن الفرد في مواقف كثيرة وتعبر عن توافقه مع البيئة .
أهم نظرية في نظريات السمات هي نظرية ألبورت .
نظرية ألبورت :يرى ألبورت أن السمات تنقسم لقسمين :


أ – السمات العامة :

وهي المشتركة بين كثير من الناس بدرجات متفاوتة ،وتكون موزعة بينهم توزيعا اعتداليا .

ب – السمات الفردية :

وهي التي تخص فردا معينا ،وهي السمات الحقيقية في نظر ألبورت والتي يمكن من خلالها وصف شخصيته بدقة
السمات الرئيسية والمركزية والثانوية :
السمة الرئيسية : هي سمة واحدة تسيطر على شخصية الفرد وسلوكه .
السمات المركزية : تتراوح بين خمس إلى عشر سمات في الشخص الواحد وتكون مميزة لشخصيته وسلوكه .
السمات الثانوية : هي سمات غير مميزة لشخصية الفرد ولا تظهر إلى في بعض المواقف.

قد يعجبك أيضًا: الدافعية وأهميتها

ِAlaa El Shawish

“إنّ الّذي ملأ اللّغات محاسنًا *** جعل الجمال وسرّه في الضّاد”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى