مقالات تربوية

كيف تعلم الطفل الكلام في خطوات سهلة

يعد سؤال كيف تعلم الطفل الكلام من أكثر الأسئلة الشائعة لدى أغلب الآباء والأمهات الآن وأهمها، وذلك لأن النطق هو أول وسيلة تواصل للطفل.

وغالبا ما يقوم الآباء بطرح هذا السؤال كثيرًا نظرًا لأن الآباء والأمهات من يقومون بالعناية بالطفل وتوجد الكثير من الإجابات على السؤال والعديد من الطرق التي سنتحدث عنها بالتفصيل في هذا المقال.

كيف تعلم الطفل الكلام بخطوات بسيطة

للآباء الباحثين على أفضل الطرق لتسهيل عملية نطق الطفل في سنين عمره الأولى تعرف على المزيد من خلال هذا المقال حيث نساعد الآباء على تطوير طريقة التعامل وتنمية المهارات عند الطفل.

يوجد العديد من الطرق لتسهيل عملية نطق الطفل في بدايات حياته تابعوا معنا.

اقرأ أيضًا: طرق التعامل مع الأطفال

استخدام الهاتف

نعلم جميعًا أهمية الهاتف في يومنا كما السبب الرئيسي الذي صنع لأجله هذا الاختراع المدهش وهو الكلام، لذا يعد الهاتف إجابة على سؤال كيف تعلم الطفل الكلام حيث تعتبر خطوة سهلة جدًا وبسيطة لتعليم الطفل النطق في بداية حياته.

كما نجد أيضًا أن أغلب الأطفال لديهم الفضول لمسك سماعة الهاتف والتحدث بها لذا من الممكن استخدام هذا الاختراع في عملية تعليم الطفل الكلام وأيضًا تطوير عملية التعلم فيما بعد، وذلك من خلال دفعه للرد على الاتصالات الواردة والرد على الدردشات الخاصة بالأقارب والأصدقاء.

كما يمكن تعليمه في البداية قول كلمة (مرحبًا) كبداية لعملية النطق والرد على الاتصالات وذلك من خلال استخدام إشارات بصرية له كما أنه من الطبيعي لن يفهم بمفرده الكلام.

تعمل تلك الطريقة على مساعدته في فهم كلام المتصل وذلك من خلال ترجمة النص له وأيضًا إعطائه الرد المناسب على كلام المتصل حتى لا يشعر بالإحباط.

كما يتم أيضًا الاتفاق المسبق مع المتصل على التعاون معهم في عملية تعلم الطفل الكلام وذلك من خلال طرح الأسئلة البسيطة كما يمكنك أيضًا تحفيزه على النطق والكلام من خلال بعض الأسئلة مثل: هل تستطيع أن تخبر جدتك بما فعلت اليوم؟

اقرأ أيضًا: مرحلة الطفولة المبكرة

 التكلم المستمر مع الطفل

يكون الطفل في بداية حياته قادرًا على تمييز صوت الوالدين ولتنمية هذا الأمر لابد من الحرص على التحدث بكثرة مع الطفل وإصدار النغمات وتعابير الوجه فإن ذلك يساعده بشكل كبير في عملية النطق، حيث يراقبهما الطفل ليتعلم منهما مما يشجعه على تطوير الكلام بشكل أسرع.

فعلى سبيل المثال يكون الطفل في عمر 6 أشهر قادرًا على نطق بعض الكلمات العشوائية مثل دادا، وعند وصوله لعمر 9 أشهر يكون قد تعلم أكثر بعض التعبيرات الأخرى مثل كلمات الوداع أو الترحيب وإضافة حركات تشير لهذا المعنى أيضًا.

كما يمكنك السماح لطفلك في قضاء الوقت مع أشقائه الأكبر أو أقاربه واللعب معهما مما يساعد ذلك في اكتسابه المهارة تدريجيًا.

وقومي بالإشارة له على الأشياء وذكر أسماءها، وجعله ينظر إلى الفم أثناء الكلام.

اقرأ أيضًا: الترابط الاسري

استخدام الكلام كلعبة

وذلك من خلال طرح بعض الأسئلة للعب مثل أين اختفى الكلب؟ وغيرها من الأسئلة وذلك بهدف التعرف على أنماط الكلام المختلفة.

كما يتم التركيز على تعليمه الفرق بين التعجب والسؤال وتوجيه الأمر له مما يساعد على التحدث واكتساب أنماط اللغة الكثيرة.

اقرأ أيضًا: طرق تربية الاطفال السليمة

نصائح أخرى حول تعلم الطفل الكلام

  • الرد على بكاء الطفل حيث يعتبر البكاء أولى عمليات التواصل لدى الطفل فعند الرد عليه من الآباء،
    يؤدي ذلك إلى شعور الطفل بالأمان وتلبية احتياجاته الخاصة.
  • سرد القصص والحكايات المسلية حيث تعتبر سرد القصص للأطفال طريقة هامة ومضمونة،
    لتسريع عملية تعلم النطق لدى الطفل.
  • كما يمكن استخدام الكتب التي تحتوي على الصور المتنوعة ونطق الأحرف والكلمات.
  • الحديث معه عن احتياجاته والأشياء التي يرغب في أن يفعلها له أحد مثل أن تقول له،
    أنت حاجة إلى تغيير الحفاضات.
  • كما يمكن الحديث معه وتعريفه مناطق جسده المختلفة فإذا قام الطفل بلمس قدمه فتقول له هذه القدم وهكذا.

اقرأ أيضًا: أهمية مهارة التعزيز

تعليم الطفل الكلام الصحيح

تعلم الطفل الكلام
تعلم الطفل الكلام

اقرأ أيضًا: تربية الأطفال

الأهم من تعليم الطفل النطق هو تعليمه الطريقة الصحيحة في ذلك حيث يجب أن تقوم بالآتي
التحدث مع الطفل بنغمات مختلفة ومفهومة يؤثر بشكل إيجابي في عملية تعليم النطق الصحيحة،
ودون اللعب بالألفاظ وتغييرها.

يجب أن يتحلى الآباء بالصبر مع الطفل مع عملية تعليمه وذلك بتركه يخطأ ويتلعثم فهي أفضل طريقة للتعلم،
حيث يمكنك إكمال الكلمة له ومرة تلو الأخرى سوف يقوم بنطقها بشكل صحيح.

تعامل مع طفلك كأنه واعي ومتفهم للكلام الذي يقال له وعندها تكون البداية لتعلم النطق والكلمات،
حيث يمكنك طرح الأسئلة عليه لتوضيح ما تقوم بعمله فمثلاً يمكنك أن تقول له هل تريد أن تشرب الحليب؟
وبلغة واضحة ومفهومة كما يمكن أن تسأله إذا كان يريد النوم،
وهكذا تعامل مع الطفل ليس على أنه في أشهره الأولى من حياته ولكن على أنه ناضج ويفهم ما يقال له.

تشجيع الطفل على الاختلاط بالناس بصفة عامة والاختلاط بأقاربه وأشقائه وذويه فإن ذلك يقوي من شخصيته الاجتماعية بشكل كبير.

عندما نجد أن الطفل يشير بإصبعه إلى شيء ما يجب الانتظار والصبر إلى أن يحاول نطق اسم الشيء الذي يريده.

اقرأ أيضًا: نصائح في تربية الأطفال

كيف تعلم الطفل الكلام بطريقة واضحة

يمكن استخدام التعلم بالألعاب في الإجابة عن هذا السؤال حيث يعتبر تعلم الكلام عن طريق الألعاب الناطقة لها فعالية كبيرة في التعلم والاستمتاع باللعبة في نفس الوقت، وهناك العديد من الألعاب مثل:

لعبة البطاقات، حيث تقوم بوضع صور لحيوانات أو طيور أو أدوات مكتوب على كل بطاقة اسم الصورة فإن تلك الطريقة تساعد على تطوير عملية النطق وأيضًا الربط مع الصورة في نفس الوقت.

التطبيقات الناطقة أصبح استخدام التكنولوجيا في عمليات التعلم من الطرق منتشرة في العصر الحالي،
كما هو في طريقة التعلم عن بعد ورغم ذلك فإن العديد من الآباء لا يفضلون استخدام الطفل للهاتف،
رغم أنها طريقة جيدة وفعالة في عملية تعلم النطق وذلك من خلال التطبيقات الناطقة،
كما أنها طريقة يحبها الطفل حيث يقوم بالمرح واللعب في التطبيق، وتعتبر هي الأكثر تداولاً لتعلم الطفل الكلام.

اقرأ أيضًا: مراحل تربية الطفل الصحيحة

دور الأم في تعلم الطفل الكلام

دور الأم في التعلم

تتعدد أدوار الأم في عملية تعلم الطفل الكلام والنطق في مراحل حياته والعناية به بشكل عام، وبالنسبة لتعلم النطق فيجب على الأم توفير بيئة متناغمة تساعده على استيعاب اللغة.

فيجب على الأم أن تواظب على قراءة القصص للطفل، تقوم هي بقراءتها للطفل أولاً وفي المرة الأخري تقوم بإسماعه إياها.

كما تحاول الأم أن تجعله يحفظ الأسماء فتبدأ بتحفيظه اسمها واسم الأب وأيضًا أسماء الأقارب وأشقائه، حيث تعتبر الأسماء أسهل الطرق لدى الأطفال لتعلم النطق.

كما يجب على الأم خلق بيئة حوارية بينها وبين الطفل فإذا نطق الطفل كلمة “خبز” تحاول الأم فتح حوار بينها وبين الطفل بأن تقول له أعطني خبزًا أو كل خبز.

اقرأ أيضًا: الحوار الأسري

تعلم الطفل الكلام من خلال أخصائي

تعلم الطفل الكلام
تعلم الطفل الكلام

متى احتاج استشارة أخصائي؟ يجب عرض الطفل على أخصائي نطق ولغة إذا وصل عمر الطفل ثلاث سنوات ولم ينطق، فتعد عدم قدرته على الكلام وإنتاج اللغة مؤشرًا لوجود مشكلة عند الطفل تحتاج إلى حلها.

اقرأ أيضًا: المشكلات التربوية

اقرأ أيضًا: الصحة النفسية للطفل

اقرأ أيضًا: مفهوم التربية الحديثة

اقرأ أيضًا: كيف تجعل طفلك شجاعاً

اقرأ أيضًا: طرق التعامل مع الأطفال

ِAlaa El Shawish

“إنّ الّذي ملأ اللّغات محاسنًا *** جعل الجمال وسرّه في الضّاد”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى