قصص قصيرة

أهم 5 روايات عالمية وعربية تستحق القراءة

سنذكر من خلال مقالنا هذا أهم 5 روايات عالمية وعربية نصحك بقراءتها، لما تتميز به من أحداث مشوقة وعبرة في النهاية، وتلك الروايات لكتاب محترفين، يتمتعون بأسلوب مميز في الكتابة وفيما يلي سنقوم بسرد أفضل الروايات التي ننصحك أن تقرأها.

أهم 5 روايات عالمية وعربية تستحق القراءة

سنقوم من خلال هذا المقال بتلخيص أفضل الروايات العالمية والعربية مثل:

  • قصة الأمير والفقير للكاتب مارك توين
  • سنذكر أيضًا قصة الثعلب والعنب وذكاء الزرافة مع خداع الثعلب
  • قصة ملابس الإمبراطور الجديدة للكاتب هانس كريستيان
  • سنتحدث كذلك عن قصة هانسل وغريتل للأخوان غريم وأهم أحداثها
  • قصة اللحية الزرقاء للكاتب شارل بيرو

قصة الأمير والفقير للكاتب مارك توين

روايات عالمية وعربية

هي رواية من روايات الأدب الإنجليزي، للكاتب مارك توين، وهي من أكثر الروايات تشويقًا، وستستفيد من تلك الرواية في النهاية

حيث يوجد بها عبرة مفيدة، وتلك القصة تحكي عن ولديم متشابهين تمامًا أحدهما ولد فقير لا يملك المال ويقوم بالتسول، والآخر ابن الملك وهو أمير

وحينما يران بعضهما يقومان بتديل حياتهم مع بعضهم البعض، وتلك الرواية

تم نشرها في عام 1881 في كندا، ثم نشرت في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1882.

اقرأ أيضًا: قصة الأمير والفقير للكاتب مارك توين

أحداث قصة الأمير والفقير

كان هناك عائلة فقيرة تعيش في أوفال كورت في لندن، وكان لديهم ولد صغير يدعى توم يحلم بوجود حياة أفضل له، وهو فقير ولا يملك من المال شيء، وذات يوم قابل الولد الأمير إدوارد، بجانب بوابات القصر.

نظر الولدين إلى بعضها البعض في دهشة كبيرة، وذلك بسبب التشابه الكبير بينهم، واقتربا من بعضهم حتى كاد حراس الأمير أن يقوموا بالقبض على توم، ولكن منعهم الأمير إدوار من ذلك، ومن ثم دعاه إلى القصر.

وتعرف الولدان على بعضهم البعض، وبعد ذلك قرروا أن يبدلان حياتهم ويعيش كلًا منهما دور الآخر.

وذلك لأن كلًا منهم يرغب في تجربة حياة الآخر، ويشعر بها يشعر به وأخذهم الفضول فقاموا بتبديل ملابسهم مع بعضهم البعض.

وخرج الأمير في ملابس الفقير من القصر، ولم يتعرف عليه أحد من الحراس

وذلك بسبب الشبه الكبير بينه وبين توم، وبسبب أنه يرتدي ملابس توم.

حين عاش الأمير حياة توم وجد نفسه يتعرض للأذى، وكذلك يتعرض للعديد من الأضرار

كما وشعر بالفرق الطبقي بين طبقات المجتمع في انجلترا، وقال أنه حين يحكم سوف يكون رحيمًا على تلك الطبقات.

أما عن توم فقد أحب حاول التأقلم على حياة القصر ووجد أنه لم يتعرف عليه أحد بسبب الشبه الكبير بينه وبين الأمير، ولكن ظن الجميع أنه يتعرض لمرض نفسي وذلك، لأنه لا يتذكر أي شيء عن حياته في السابق.

وبينما الأمير يعيش في دور توم تم إذاعة خبر أن الملك قد مات، والبدء في إعلان توم كملك بصفته ابن الملك ووريثًا للعرش من بعده.

نهاية قصة الأمير والفقير

وأثناء تتويج توم كملك انجلترا، دخل إدوار القصر، ولكن الحراس لم يتعرفوا عليه ولم يصدقوه حين قال أنه الملك

ولكنه قد أخرج ختم إنجلترا الذي كان قد أخفاه قبل أن يذهب، وصدقه الجميع بعد ذلك ورجعوا لأدوارهم مرة أخرى.

وتم تعيين إدوارد ملك إنجلترا، وبعد ذلك قام إدوار بإلغاء الأحكام القديمة التي تظلم الفقراء

وأعطى توم منصب جناح الملك، تعبيرًا عن امتنانه له بالحياة التي جعلته يشعر بالفقراء، وحكم الملك بالعدل، وتعد تلك الرواية من أهم روايات عالمية وعربية

قصة الثعلب والعنب وذكاء الزرافة مع خداع الثعلب

روايات عالمية وعربية

ذات يوم كان يوجد ثعلب جائع للغاية يبحث عن أي فريسة ليأكلها، وهو يبحث عن شيء ليأكله وجد شجرة عنب، وكانت مرتفعة للغاية ومليئة بعناقيد العنب الشهية

حاول الثعب أن يصل للشجرة، حتى يأكل منها العنب الشهي، ولكنها طويلة للغاية ويأس من الحصول على العنب، حيث أن كل محاولاته انتهت بالفشل.

قال الثعلب بسخرية كبيرة على كل حال يبدو أن هذا العنب لم ينضج بعد.

ومن هنا انتشرت تلك الخرافة حيث أن الفرد حين لا يستطيع الحصول على شيء، يقوم بتقليل رغبته اتجاهه

ولكن الثعلب لم ييأس و فكر مرة أخرى كيف يمكنه الحصول على العنب، رغم أن الشجرة مرتفعة للغاية، وجميع المحاولات التي قام بها جعلت الثعلب يشعر بالجوع أكثر مما كان فهو قد بذل مجهودًا كبيرًا.

ومن ثم قرر الثعلب أن يرتاح قليلًا ويفكر كيف يمكنه الحصول على العنب، وبعد مرور بعض الوقت رأى زرافة من بعيد، فشعر الثعلب حينها أنه يمكنه الحصول على العنب، من خلال مساعدة الزرافة له.

بعد ذلك ذهب الثعلب إلى الزرافة، حتى تقوم بحصد عناقيد العنب له، وقام الثعلب بطلب العناقيد من الزرافة وترجاها بذلك لأنه جائع للغاية.

نهاية قصة الثعلب والعنب وذكاء الزرافة 

بعد إلحاح الثعلب، وافقت الزرافة على أن تحضر له عناقيد العنب من فوق الشجرة، ولأن الثعلب معروف بالمكر والطمع، كذب على الزرافة، وأخبرها أنه يوجد العديد من الحيوانات الجائعين وطلب منها إحضار الكثير من العناقيد له، فوافقت الزرافة أيضًا على طلبه وقامت بجلب المزيد من العناقيد له، لأنها ترغب في مساعدة جميع الحيوانات.

وقام الثعلب بأخذ عناقيد العنب وأخفاها عن الجميع، فشعرت الزرافة بأن الثعلب يخفي شيئًا، وأنه قد خدعها وسيأكل كل تلك العناقيد بمفرده، فأعطته كافة العناقيد التي قامت بجمعها من الشجرة.

ومن ثم ذهب الزرافة إلى كل الحيوانات وأخبرتهم أن الثعلب قد جلب لهم الكثير من الطعام، وأن عليهم الذهاب له على الفور حتى يأكلوا معه.

فذهب كل الحيوانات إلى الثعلب، وقالوا له إين الطعام فقال لهم ليس لدي أي طعام لكم، بعد ذلك ظهرت الزرافة وقالت للثعلب أعرف أنك خدعتني، وأنك ثعلب مكار عليك أن تقسم العنب مع كل الحيوانات الآن وتعطي كل حيوان نصيبه.

فقام الثعلب مضطرًا بإعطاء كل حيوان نصيبه من الطعام، ومعهم الزرافة أيضًا،وذلك يدل على ذكاء الزرافة وحسن تصرفهان وتعد تلك الرواية من أهم روايات عالمية وعربية

اقرأ أيضًا: قصة الثعلب والعنب وذكاء الزرافة مع خداع الثعلب

قصة ملابس الإمبراطور الجديدة للكاتب هانس كريستيان

إن قصة ملابس الإمبراطور الجديدة هي قصة مميزة لأنها قصة فكاهية ولكن بها حكمة وهي للكاتب هانس كريستيان الدنماركي، تدور القصة حول شخصين  نصابان يذهبان للإمبراطور ويخبراه أنهما سوف يصنعنان أفضل ثوب من قماش لا يستطيع أن يراه من كان غير جدير بمنصبه، وهي تعد من أفضل روايات عالمية وعربية

أحداث قصة ملابس الإمبراطور الجديدة

كان هناك إمبراطور  يحب الملابس بشكل كبير، حتى كاد ينفق كل أمواله على شراء الملابس، وكان يحكم مدينة يأتي إليها العديد من التجار طوال الوقت، إلى أن جاء رجلان ووعدا الإمبراطور أنهما يستطيعان نسج أفضل ثوب من القماش، وهذا الثوب مميز وسحري، حيث لا يستطيع أن يراه من كان غير جدير بمنصبه.

ففرح الأمير بذك كثيرًا بذلك، واعطاهم العديد من الأموال، وظن أنه سيتعرف من خلال هذا القماش على الشخص الغير جدير بمنصبه.

وطلب الرجلين أغلى أنواع الحرير، وكذلك أغلى سبائك الذهب التي سوف يضعونها في الثوب

وبدأ بالفعل في صناعة الثوب حتى قالا أنهما قد انتهيا من صنع الثوب ويطلبان من الأمير أن يحضر لرؤيته.

ولكن الأمير فكر قليلًا وقال ماذا لو لم أرى الثوب فسوف أكون أمام الناس غير جديرًا بمنصبي

وبعد ذلك فكر في أن يرسل وزيره لرؤية القماش، وهو أكثر شخص يثق به، ويعرف أنه جدير بمنصبه

فذهب الوزير لرؤية الثوم وحين دخل على الرجلين، لم يرى الثوب وقلق وشعر أنه غير جدير بمنصبه

ولكنه قال لهم أن الثوب رائعًا وأخذ الرجلين يخبران الوزير عن كل شيء عن كل تفاصيل الثوب، وهو يستمع إليهم حتى يخبر بها الإمبراطور.

وذهب الوزير وحكى للإمبراطور كل شيء ولكن الإمبراطور أراد أن يتأكد فأرسل رجلًا أخر من رجاله

وهو أيضًا ذهب ولم يرى شيئًا، لكنه ذهب وحكى للأمير عن جمال الثوب وزعم أنه رأه حتى لا يفقد منصبه.

وطلبا الرجلان المال أيضًا نتيجة عملاهما الرائع ولكنها كانا يضعان المال في جيوبهم، ولم يصنعوا أي ثوب.

نهاية قصة ملابس الإمبراطور

فذهب أخيرًا الأمير كي يرى الثوب، ولكنه لم يراه، فظن أنه غير جدير بمنصبه وقال في نفسه أنا غير جدير بمنصبي!

ولكنه لم يقل أي شيء وزعم هو الآخر أنه رأى الثوب، لأنه لم يرغب أن يضحي بمنصبه كأمبراطور

ومن ثم طلب منه الرجلان النصابان أن يقوم بإرتداء الثوب، فوافق على ذلك وأعطاهما العديد من الأموال والجوائز أيضًا.

وقال الرجلان أن الثوب خفيف للغاية، لأنه صنع من الحرير الخفيف، فحين يرتديه لن يشعر به.

قام الإمبراطور بخلع كل ملابسه، وبعد ذلك قام بالرجلان بحمل الثوم وتلبيس الإمبراطور وقالوا له أن الثوب مناسب له تمامًا، وأنه يبدو جميلًا عليه، وجاء مساعديه الإمبراطور ليحملون ذيل الثوب، وخرج الإمبراطور  على الناس، فتظاهر جميع الناس أنهم يرون هذا الثوب، وتظاهروا أن الثوب يبدو جميلًا وملائمًا للغاية.

وكان هناك طفلًا يقف بين الحاضرين، وقال الطفل إن وقالوا حقا أنه ثوب رائع إلا انه كان هناك طفلا صغيراً قال ولكن الإمبراطور لا يرتدي شيئا رد أبوه صدقوا هذا الطفل البريء فهمس فجميع الناس لبعضهم أن الإمبراطور لا يرتدي شيئاً فأدرك الإمبراطور في هذا الوقت أنه خدع وأنه لا يرتدي شيئاً! لا يرتدي أي شيء، فقال أبو الطفل صدقوه أنه طفل بريء لا يكذب أبدًا، وتعد تلك الرواية من أجمل روايات عالمية وعربية

وحينها شعر الإمبراطور في ذلك الوقت أنه قد تم خداعه.

نبذة عن الكاتب هانس كريستيان

الكاتب هانس كريستيان ولد في عام 1805 في مدينة أودنسه،وقد عاش الكاتب طفولة قاسية؛ حيث كان والده يعمل في صناعة أحذية أما عن والدته  فكانت تقوم بغسيل وتنظيف الملابس في المنازل الكبيرة.

وقد توفي والده في عام 1816 وبعدها توفت والدته في عام 1833.

وبعد وفاة والده عمل هانس في الخياطة، وذلك حتى يجلب قوت يومه

وقد انتقل في عمر 14 عام  إلى كوبنهاجن، وذلك كي يبحث عن وظيفة يلتحق بها وقت حصل على وظيفة ممثل مسرحى

وقد التحق بالمسرح الملكي الدنماركي لكنه لم يستمر كثيرًا حيث لم يوفق في تلك الوظيفة.

ومن ثم اتجه هانس كريس؛ رغم معاناته الشديدة مع الفقر، إلى الاهتمام بالفنون

وكذلك بالمسارح الدمى المتحركة، فكان يمضي يومه بالكامل متنقل خلف العربات يستمع لحكايات الفنانين المتجولين في مدينته.

وقد قام بتحويل ركنًا خاصًا من الغرفة الوحيدة الخاصة بأسرته لمسرح للدمى

وأمضى وقته يحاول تأليف القصص وحكاية القصص بالدمى التي كان يسمعها ويبتكر فيها ويغير من النهايات وكذلك مصائر الشخصيات.

نشر هانس كريستيان  رواية المرتجل في عام 1835 حيث حققت نجاحًا كبيرًا

ومن ثم قام بعمل العديد من القصص، بعد ذلك، أعماله القصصية والروائية والمسرحية.

حيث ترجمت أعمال هانس كريستيان إلى أكثر من 150 لغة، وذلك بسبب أنها تعتمد على العديد من الحكايات الخرافية، والغريبة والمثيرة، وذلك ما يجعلها تلقى إعجاب الكثير من الناس.

وقد حصل على جائزة عالمية وهي جائزة باسم أندرسن لأدب الأطفال، وهي جائزة تُمنح للمتميزين فقط في ذلك المجال.

نذكر من أهم قصصه للأطفال  : الجندى الصفيح، وبائعة الكبريت،  والحورية الصغيرة  وملكة الثلج وعقلة الإصبع، وفرخ البط القبيح.

وقد قام الكاتب بإختيار يوم عيد ميلاده ليكون هذا اليوم اليوم العالمي لكتب الأطفال.

وقد توفي بكوبنهاجن في يوم 4 أغسطس 1875.

اقرأ أيضًا: قصة ملابس الإمبراطور الجديدة للكاتب هانس كريستيان

قصة هانسل وغريتل للأخوان غريم وأهم أحداثها

وهي قصة خيالية مشهورة يحبها جميع الأطفال، حيث أن الأخوان غريم قاما بكتابة العديد من الحكايات والقصص الألمانية، ومن ثم قاموا بجمعها في كتاب واحد، ومن ضمن تلك القصص قصة  هانسل وغريتل، وهذه القصة تقوم بتخويف الأطفال من أمر ما، حيث تحذرهم من الذهاب بمفردهم إلى الغابة، ولكن القصة بها بعض الترهيب والتخويف وذلك هو أسلوب الأخوان غريم

أحداث قصة هانسل وغريتل للأخوان غريم

روايات عالمية وعربية

تلك القصة تحكي حكاية ولد وبنت وهم أخوان الولد يدعى هانسل، والفتاة تدعى غريتل، وهذان الطفلان فقدوا أمهم، ولم يعد معهم سوى أبوهم الرجل الطيب الفقر، وكان متزوج من امرأة خبيثة تكره الطفلان، وترغب في التخلص منهما بشتى الطرق، وذلك لفقرهم لأن أبيهم كان يعمل حطاب، ولا تستطيع تحمل مسئولية الطفلان.

فقامت زوجة أبيهم بتدبير مكيدة لهم، وأخذت الطفلان إلى الغابة، وهي مكان نائي وبعيد، ومن ثم ذهب وتركتهم بمفردهم في المكان، فما كان من الطفلان إلا أن شعرا بالخوف الشديد، وأخذا يتجولان في قلق وخوف حتى وجدوا منزلًا على شكل طعام، فذهبوا مسرعين إلى هذا المنزل، فوجدوا به امرأة عجوز.

قامت المرأة باستضافتهم في منزلها وقدمت لهم الطعام والحلوى والشراب وظنا الطفلان أن هذه امرأة طيبة وحنونة، ولكن على العكس من ذلك فإن هذه المرأة في حقيقة الأمر هي ساحرة شريرة، تقوم بتقديم الطعام للأطفال حتى تستدرجهم في بيتها، وتقوم بإعطائهم الطعام حتى يكبران ويسمنان وبعد ذلك تأكلهما وتتغذى عليهم

نهاية قصة هانسل وغريتل للأخوان غريم

بعد ذلك قامت العجوز بحبس الولد هانسل في مكان في منزلها، وأمرت أخته أن تقوم بإعداد الطعام لأخيها حتى يسمن ويصبح وجبة جاهزة للساحرة الشريرة.

إلا أن الأخوان أتفقا مع بعضهم البعض حتى يتخلصان من هذا الفخ الكبير الذي قد وقعا به

وبعد ذلك استدرجوا المرأة العجوز إلى الفرن وتخلصوا منها.

وقاما الطفلان هانسل وغريتل بالحصول على كل المجوهرات الخاصة بتلك العجوز

ثم رجعوا لمنزل أبيهم مرة أخرى وأصبحوا أغنياء وتعد تلك الرواية من أهم روايات عالمية وعربية

نبذة عن كاتب قصة هانسل وغريتل

هم في الحقيقة كاتبان من أصول ألمانيا، أحدهما يسمى فيلهلم، والآخر يعقوب، وهم باحثين ومن أشهر الكتاب

ولد فيلهلم في عام 24 من فبراير من عام 1786 في مدينة هاناو، وولد يعقوب في 4 من يناير من سنة 1785،  فقد قاموا بكتابة العديد من القصص الألمانية الشعبية وحكايات الأطفال ومن ثم جمعوا كل تلك القصص في كتاب واحد في القرن التاسع عشر.

كذلك يوجد الكثير من القصص التي قاما الأخوان غريم بكتابتها ومنها قصة الأمير والضفدع وقصة سندريلا  والأقزام السبعة.

وقد عاش الأخوان حياتهما في مدينة هاناو بألمانيا ولقد تأثرا كثيرًا بسبب وفاة والدهما في عام 1796 .

وفي القرن التاسع عشر كانت الروايات الرومانسية هي الرائدة والأكثر انتشارًا ولكن فضل الأخوان غريم كتابة القصص الشعبية.

انتشرت قصص الأخوان غريم انتشاراً كبيراً وقد ترجمتها إلى أكثر من 100 لغة وعرفت قصصهم باسم قصص الأخوان غريم.

وقد تم اقتباس الكثير من الأفلام ومن أهم تلك الأفلام هي: سندريلا و الأميرة النائمة والأقزام السبعة وغيرها العديد من الأفلام المستوحاة من قصصهم.

سمات قصص الأخوان غريم

إن الأخوان غريم تتميز قصصهم بالسريدة، وهم يحبون كتابة القصص الشعبية والروايات القصيرة والتي تكون معظمها موجه للأطفال.

وقصصهم مشوقة للغاية حيث تعكس جزء كبير من الحياة في وقتنا الحالي

ولم يرغبوا في إزالة أي جزء من قصصهم يحتوي على أشياء تخيف الأطفال.

ولكن اقترح فون أرنيم أن يتم إزالة الجزء الذي يخص تعذيب الأطفال

ولكن الأخوان غريم قد رفضوا ذلك رفضًا قاطعاً، وفقط حذروا الآباء من وجود أجزاء لا يصلح قرأتها للأطفال.

حيث كانت قصة هانسل وغريتل وكذلك قصة ذات الرداء الأحمر الفكرة الاساسية بهم هي تحذير الأطفال من الذهاب إلى الغابات البعيدة بمفردهم.

اقرأ أيضًا: قصة هانسل وغريتل للأخوان غريم وأهم أحداثها

قصة اللحية الزرقاء للكاتب شارل بيرو

هي قصة للكاتب شارل بيرو وتلك القصة تم نشرها للأول مرة في عام 1697.

والغريب في الأمر أن لون اللحية يكون أبيض، أو أسود، أو بني، لكن اللون الأزرق للحية هو أمر غريب للغاية

لذلك فتعد هذه القصة خرافية، وهي تحكي عن رجل ثري لا يعرف عنه أحد أي شيء حتى تزوج وكشفت زوجته أمره.

وهي تعد من أفضل روايات عالمية وعربية

كان يوجد رجلًا ثري للغاية، ولكنه ليس من نبلاء القوم، هو فقط يسكن بجوار منازلهم

وهذا الرجل كان غامض للغاية، حيث لا يعلم أي شخص عنه شيء، وتحيط به الكثير من التفاصيل الغامضة والغريبة، ولا أحد يعلم سبب غموضه.

كان كثيرًا ما يتزوج وبعد ذلك لا يعلم أحد سبب انفصاله عن زوجته

وهذا يعد من أكثر الأشياء غموضًا عنه، وكذلك لا أحد يعلم من أين له هذا الثراء.

وذات مرة رغب هذا الرجل أن يتزوج مرة أخرى فذهب كي يخطب فتاة من عائلة ليست غنية

بل متوسطة الحال، وكان كثير من الفتيات يرفضن الزواج منه، وذلك بسبب لون لحيته الغريب حيث كان يتميز بلحيته الزرقاء.

ولكن هذه الفتاة من أسرة متوسطة الحال، لذلك فرحت بالزواج من رجل ثري

وكذلك فرحت ببيته الواسع والكبير ورغبت في الانتقال من حالتها الفقيرة لحالة غنية.

ومن ثم تزوج الرجل ذو اللحية الزرقاء من الفتاة، وعاشت الفتاة حياة ترف وسعادة مع زوجها

وكانت تأكل أشهى الأطعمة، وتلبس من أرقى الملابس، وبعد عدة أيام قال لها الرجل ذو اللحية الزرقاء أنه سيسافر ويتركها في القصر عدة أيام

وأعطاها مفتاح القصر ومفاتيح الغرف كذلك، وطلب منا استقبال الضيوف.

وقال لها يا زوجتي العزيزة معكِ كل مفاتيح الغرف يمكنك الدخول لأي غرفة كما ترغبين

ولكن بشرط فسألته الزوجة ما هو فقال لها: هناك غرفة مفتاحها معلق بسلسلة

وهو مفتاح الغرفة السفلية لا تدخلي تلك الغرفة لأن بها أغراض تخصني، وبها أوراقي فلا داعي لدخولها.

نهاية قصة اللحية الزرقاء للكاتب شارل بيرو

فوافقت الزوجة على شرطه، وأخذت المفاتيح واستعد الزوج للسفر، وبدأت الزوجة في الاستمتاع بالغرف وأثاثها الفخم، والتحف الرائعة.

وفي أحدى الأيام أصيب الزوجة بالملل من المنزل، كما أن فضولها كاد يقتلها حيث رغبت في فتح الغرفة التي وعدت زوجها ألا تفتحها.

ونزلت إلى الطابق السفلي كي تفتح الغرفة، وتكتشف ماذا يوجد بها

وحين فتحت الغرفة شعرت بالصدمة والاندهاش حيث وجدت منظرًا مفزعًا للغاية

حيث وجدت الزوجة 3 نساء مقتولات، ومعلقات من شعرهن في الغرفة

ففزعت الزوجة كثيرًا من هذا المنظر المروع، ووقع المفتاح من يديها.

رغبت الزوجة في الخروج مسرعة ومسح الدماء عن المفتاح الذي كان قد وقع من يدها على الدماء

ولكنها لم تستطع فعل ذلك وكأن هناك سحر يمنعها من عمل ذلك.

وحين عاد الرجل من السفر طلب منها كل المفاتيح

ولكنه وجد مفتاح الغرفة السفلية ملطخ بالدماء، وعرف أن زوجته فتحت الغرفة، حين كان مسافرًا.

غضب الزوج كثيرًا من هذا الفعل وصرخ فيها قائلًا ألم أقل لكِ لا تفتحي تلك الغرفة

ولأنك خالفتِ أمري سوف يكون مصيرك مثل تلك النساء التي شاهدتها في الغرفة.

فخافت الزوجة وفزعت وطلبت منه أن يمهلها بعض الوقت كي ترى أختها قبل أن تموت.

وجاءت أختها بالفعل للزيارة، فذهب وحكت لها ما حدث وطلبت منها أن تحضر أخويها، وبالفعل طلبت أختها منهم أن يحضرا ولكنهم قد تأخروا في الحضور.

وحين جاء الرجل ذو اللحية الزرقاء كي يقتلها، جاء أخويها وقاموا بضربه ضربه قتلته

ومن ثم ورثت الزوجة الكثير من الأموال التي تركها له الرجل ذو اللحية الزرقاء الشرير القاتل

وأصبحت الزوجة غنية للغاية هي وعائلتها وتزوجت رجل آخر وعاشت معه بكل حب وسعادة

وهي تعد من أفضل روايات عالمية وعربية

اقرأ أيضًا: قصة اللحية الزرقاء للكاتب شارل بيرو

أهداف قصة اللحية الزرقاء

إن تلك القصة تحمل الكثير من الصفات السيئة التي يحذر منها الكاتب

ومن أهمها هو الفضول، فالفضول كان سيؤدي إلى قتل صاحبه كما جرت القصة

حيث كانت ستدفع الزوجة ثمن فضولها القتل.

ولكن ذكائها جعل الأمر يتغير حيث خلصها من ظلم زوجها، وحصل على المال.

من هو شارل بيرو

إن شارل بيرو هو كاتب هذه القصة، وهو ولد في عام 1628 في مدينة فرنسا

وكان لديه 7 أخوه وهو أصغرهم، وهو ترك الدراسة مبكرًا، وذلك بسبب تشاجره مع أحد معلميه

وترك بعدها الدراسة واتجه للأدب.

لذلك فهو كان يحاول من خلال قصصه أن يعلم الأطفال الصفات الحسنة

ويحثهم على عدم فعل الصفات السيئة، وذلك بهدف تنمية المجتمع الفرنسي.

وأهم شارل بير بكتابة الكثير من القصص الأدبية التي تم ترجمتها إلى العديد من اللغات

حيث أصبحت روايته مصدرًا مهمًا لكل الأفلام والمسرحيات.

ِAlaa El Shawish

“إنّ الّذي ملأ اللّغات محاسنًا *** جعل الجمال وسرّه في الضّاد”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى