مقالات تربوية

مقال الإدمان على الإنترنت

نظراً لتعامل الإنسان مع وسائل التكنولوجيا الهائلة، فإنه من الطبيعي أن يصاب بالإدمان؛ بداية بالتلفاز والـ «ريموت كنترول»، مروراً بالهاتف الذكي وأجهزة الحاسوب، ونهاية بـ «الإنترنت» ومواقع التواصل الاجتماعي مثل «تويتر» و«فيسبوك».

مقال الإدمان على الإنترنت

العديد من الدراسات أشارت إلى أن ما لا يقل عن 64% من الناس، يمضون أكثر من 4 ساعات أمام شاشات الكمبيوتر وحدها يومياً، ناهيك عن الساعات التي يمضيها هؤلاء أمام أجهزة التكنولوجيا الأخرى. فهل تعلم أن هناك اليوم 4.6 مليارات هاتف محمول في العالم، كما بيع أكثر من مليار جهاز إلكتروني في العام الماضي وحده.. إنه إدمان لا يقل خطورة عن إدمان المخدرات.

 

يختلف العلماء في تعريف كلمة «إدمان»، فيصر البعض على أن الكلمة لا تنطبق إلا على مواد قد يتناولها الإنسان، ثم لا يقدر على الاستغناء عنها، وإذا استغنى عنها تسبب ذلك في حدوث أعراض الانسحاب لتلك المادة التي تعرضه لمشاكل بالغة، وبالتالي لا يستطيع أن يستغني عنها مرة واحدة، بل يحتاج إلى برنامج للإقلاع عن تلك المادة، باستخدام مواد بديلة وسحب المادة الأصلية بشكل تدريجي، كما هو الحال في أغلب حالات المخدرات.

في حين يعترض بعض العلماء على هذا المفهوم الضيق للتعريف، إذ يرون أن الإدمان هو عدم قدرة الإنسان على الاستغناء عن شيء ما، بصرف النظر عن هذا الشيء، طالما استوفى بقية شروط الإدمان، من حاجة إلى المزيد من هذا الشيء بشكل مستمر حتى يشبع حاجته حين يحرم منه.

وبالتالي اقتنع بعض العلماء أن هناك من يسمون بمدمني الإنترنت، في حين اعترض آخرون وتعرضوا لاستخدام بعض الناس الإنترنت استخداماً زائداً عن الحد على أنه نوع من أنواع الرغبات التي لا تقاوم COMPULSION، وبصرف النظر عن التعريف واختلاف العلماء في التسمية؛ فإنه لا خلاف على أن هناك عدداً كبيراً من مستخدمي الإنترنت يسرفون في استخدام الإنترنت حتى يؤثر ذلك على حياتهم الشخصية. وقد حدد العلماء مجموعة من التأثيرات والأعراض للإدمان على الإنترنت كإهمال الشخص لعمله أو دراسته أو تأثر مواعيده وعلاقاته الاجتماعية بسبب كثرة جلوسه على الإنترنت وتمحور حياته حوله، مما يأتي بنتائج سلبية بالطبع على حياة الفرد.

ومن الأعراض الأخرى، الشعور بالاكتئاب والضيق والتوتر، عند عدم القدرة على الدخول إلى شبكة الإنترنت، وكلما طالت مدة الابتعاد عن الإنترنت زادت الأعراض. والشعور بالراحة النفسية والسعادة الغامرة عند العودة لاستخدامه. وأيضاً عدم القدرة على التحكم في الوقت الذي يحدده الشخص لنفسه، للجلوس واستخدام الإنترنت. فربما يحدد الشخص لنفسه 3 ساعات يومياً مثلاً كحد أقصى، ثم يجد نفسه قد تصفح الإنترنت لمدة قد تزيد على 7 ساعات. فإدمان الإنترنت يؤدي إلى إهمال قيمة الوقت في سبيل الحصول على المتعة

 

الآثار السلبية لإدمان الإنترنت

 

 

 

مشاكل صحية

يتسبب الإدمان في اضطراب نوم صاحبه، بسبب حاجته المستمرة إلى تزايد وقت استخدامه للإنترنت، إذ يمضي أغلب المدمنين ساعات الليل كاملة على الإنترنت، ولا ينامون إلا ساعة أو ساعتين حتى يأتي موعد عملهم أو دراستهم. ويتسبب ذلك في إرهاق بالغ للمدمن، ما يؤثر في أدائه في عمله أو دراسته، كما يؤثر ذلك في مناعته؛ ما يجعله أكثر قابلية للإصابة بالأمراض.

 

مشاكل أسرية

يتسبب انغماس المدمن في استخدام الإنترنت وإمضائه أوقات أطول وأطول، في اضطراب حياته الأسرية، إذ يمضي المدمن أوقاتا أقل مع أسرته، كما يهمل واجباته الأسرية والمنزلية؛ ما يؤدي إلى إثارة أفراد الأسرة عليه.

 

مشاكل أكاديمية

بيّن الاستطلاع الذي نشره أ. بربر عام 1997 في مجلة USA Today تحت عنوان: «تساؤلات حول القيمة التعليمية للإنترنت» أن 86% من المدرسين المشتركين في الاستطلاع يرون أن استخدام الأطفال للإنترنت لا يحسن أداءهم؛ وذلك بسبب انعدام النظام في المعلومات على الإنترنت، بالإضافة إلى عدم وجود علاقة مباشرة بين معلومات الإنترنت ومناهج المدارس.

مشاكل في العمل

بسبب وجود الإنترنت في مكان عمل كثير من الناس، يحدث في بعض الأحيان أن يضيع العامل بعض وقت عمله في اللعب على الإنترنت، أو استخدامه في غير مواطن تخصصه، وهو ما يشكل مشكلة أكبر إذا كان العامل مدمناً للإنترنت، كما أن سهر مدمن الإنترنت طيلة ساعات الليل، يؤدي إلى انخفاض مستوى أدائه لعمله.

علاج إدمان الإنترنت

 

 

حسب رأي عالمة النفس الأميركية الدكتورة كيمبرلي يونغ، فإن هناك طرقاً عدة لعلاج إدمان الإنترنت، أول ثلاث منها تتمثل في إدارة الوقت، ولكنه عادة- في حالة الإدمان الشديد لا تكفي إدارة الوقت؛ بل يلزم من المريض استخدام وسائل أكثر هجومية:

 

 

عمل العكس

فإذا اعتاد المريض استخدام الإنترنت طيلة أيام الأسبوع، فإننا نطلب منه الانتظار حتى يستخدمه في يوم الإجازة الأسبوعية، وإذا كان يفتح البريد الإلكتروني أول شيء حين يستيقظ من النوم، فسنطلب منه أن ينتظر حتى يفطر، ويشاهد أخبار الصباح، وإذا كان المريض يستخدم الكمبيوتر في حجرة النوم، فإننا سنطلب منه أن يضعه في حجرة المعيشة. وهكذا.

 

 

إيجاد موانع خارجية

نطلب من المريض ضبط منبهه قبل بداية دخوله إلى الإنترنت، بحيث ينوي الدخول على الإنترنت ساعة واحدة قبل نزوله للعمل مثلاً ـ حتى لا يندمج في الإنترنت، ومن ثم يتناسى موعد نزوله إلى العمل.

 

 

تحديد وقت الاستخدام

يطلب من المريض تقليل وتنظيم ساعات استخدامه، بحيث إذا كان مثلاً- يدخل على الإنترنت لمدة 40 ساعة أسبوعيًّا نطلب منه التقليل إلى 20 ساعة أسبوعيًّا، وتنظيم تلك الساعات بتوزيعها على أيام الأسبوع في ساعات محددة من اليوم، بحيث لا يتعدى الجدول المحدد.

قد يعجبك: مهارات النجاح والتنمية البشرية

ِAlaa El Shawish

“إنّ الّذي ملأ اللّغات محاسنًا *** جعل الجمال وسرّه في الضّاد”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى