مقالات تربوية

تربية الأطفال بالطريقة الحديثة وحلول لبعض المشكلات التربوية

تربية الأطفال تحتاج لمجهود كبير من قبل الآباء والأمهات خاصةً في السن الصغير لهم حيث يجب أن تتضمن عملية تأسيس الطفل تربويًا الكثير من القيم والعادات الدينية والاجتماعية التي تتوافق مع معايير المجتمع الشرقي
وأن نعزز بداخله حب الدين والوطن والإخلاص لمن هم أقرب لنا.

كما نساعد في تعزيز الأخلاق الحميدة واحترام الكبير داخل الطفل وننمي قدراته العقلية على التفكير السليم والاختراع
كما نساهم في تنمية مواهبهم متى اختلف نوعها سواء في الرسم أو كتابة وتأليف القصص الأدبية.

لذلك يجب الانتباه لتطبيق جميع معايير الدين والأدب والأخلاق في أسس تربية الأطفال لإنشاء جيل قوي ثقافيًا ودينيًا لا يزعزع عقيدته وإيمانه أي قوى خارجية باطلة.
كما نحثه على قول الحق ومساعدة الآخرين وتجنب الباطن من قولًا أو عمل، ولكن ما هي قواعد تأسيس الطفل تربويًا هذا ما سنجيب عليه من خلال هذا المقال الشامل.

تربية الأطفال

تعد مهمة تربية الطفل مهمة صعبة جدًا وتحمل الوالدين مسؤولية كبيرة ولكنها ليست مستحيلة، يجب أن تطبق فيها قواعد الدين وتنمية الأخلاق الحميدة في نفس الطفل.

كما يجب أن ننتبه ألا نربي الطفل على الأسس التي أنُشئنا عليها وترعرعنا بها ولكن يجب أن نحافظ على عوامل تغير الظروف الحياتية ومواكبة العصر الحديث واختلاف قيمة وعاداته.

فإننا نعلم أن هناك عوامل في التربية للطفل ثابتة وأخرى متغيرة باختلاف البيئة والمجتمع الذي يعيش فيه الأب والأم،
مثل الطفل الذي نشأ في بيئة مجتمع شرقي يختلف في أسس تربيته عن الطفل الذي ترعرع في مجتمع غربي .

فلكل مجتمع منهما عادات وتقاليد ثابتة لا يمكن تغييرها إلا ويصبح الطفل في مرحلة بلوغه منحرف الطباع والسلوك.

لذلك يجب أن نُربي أبنائنا على القيم الأخلاقية الدينية والمجتمعية التابعة لنوع المجتمع الذي نعيش فيه ومقاليده، سنذكر في الفقرات التالية أكثر النقاط أهمية للمناقشة في موضوع تربية الأطفال.

طرق التعامل مع الأطفال

طرق التعامل مع الأطفال
طرق التعامل مع الأطفال

قد يشعر بعض الآباء بالملل من الأعمال المنزلية البسيطة لأطفالهم أو ترتيب غرفهم وترتيبها وارتداء ملابسهم بطريقة معينة ومع ذلك، لا نريد إجبار أطفالنا على القيام بهذه المهام.
بدلاً من ذلك، كما يجب أن تكون هذه المهام بمثابة لعبة وتحدي يجب عليهم إنجازه سيخلق هذا جوًا من المرح والتسلية للأطفال أثناء قيامهم بواجباتهم يساعد ذلك كثيرًا في تربية الأطفال الصحيحة.

اقرأ أيضًا: طرق التعامل مع الأطفال

منح الخيارات للطفل

لضمان تربية الأطفال على أسس سليمة يجب أن يكون لدى الطفل ثقة كبيرة في قدرته على اتخاذ القرارات بنفسه.

استشيره قبل الأكل أو عند ممارسة بعض الأنشطة أو شراء لعبة جديدة، فيجب أن يكون بسيطًا بما يكفي لمنحه فرصة لاتخاذ قرار.

وضع الحدود والعقاب اللازم

سيساعد الاهتمام بالنمو العاطفي لطفلك ورعايته على توسيع علاقتك به من خلال العناية بهم جسديًا وعاطفيًا،
وتوفير بيئة آمنة في منزلك واحترامهم وعدم ضربهم، والتحدث معهم بشكل منتظم وإظهار المودة.
وتقدير جهودهم وإنجازاتهم، بذلك ستصبح أبًا أقوى وستكون كذلك، قادر على إقامة علاقة أقوى مع طفلك ووضع قواعد سليمة في تربية الأطفال.

الانتباه للتصرّفات أمامهم

عادة يكتسب الأطفال سلوكهم وأخلاقهم من والديهم أو من تعاملهم مع الكبار بشكل عام، فعند التعامل مع الأطفال،
كما يجب الانتباه إلى أن يكونون نموذجًا للأخلاق والسلوكيات السليمة أمامهم.
على سبيل المثال يجب أن تتم الصدق والانتباه لإدارة الغضب أمام الأطفال مما يؤدي إلى اكتسابهم الاحترام للأطفال وغرس الأخلاق والسمات الحميدة فيهم.

رعاية الطفل وتقديم الحب له

يجب شرح قواعد السلوك للأطفال ومن المهم إبلاغهم بالحدود التي يجب عليهم اتباعها وعدم انتهاكها، وتحديد العقوبة المناسبة في حالة مخالفتهم لهذه القواعد.
ولكن من المهم أن تكون العقوبة بعيدًا عن أي عنف أو حرمان الطفل من أشياء قد يحتاجها مثل الطعام، فالهدف هو فقط تعليم الطفل احترام القواعد.

كيف تعلم طفلك الكلام

يمكن على الآباء والأمهات تدريب أطفالهم على الكلام من خلال بعض الخطوات المرتبة التي تساعد على تعزيز حركات اللسان والنطق عند الطفل منذ سنواته الأولى.
ولكن يجب على الأم وأفراد العائلة ممارسة وتدريب الطفل على النطق باستمرار حتى يعتاد عليه لأنها تعتبر من اهم أسس تربية الأطفال ومن اهم هذه الخطوات ما يلي:

عليك أن تتحدث معه منذ الولادة أنه شخص لديه القدرة على تمييز الكلام، وكأنك تقول له بعض الكلمات هل تريد الحليب؟ أو هل تشعر بالنعاس؟

تبدأ بتعريفه تدريجياً على بعض الأشياء من حوله في حالة إذا لم يستجب الطفل لأي من حوار الأم،
فهذا الأمر يقوي شخصيته ويجعله يستمتع بسماع الكلمات وفهمها تدريجيًا؛ حتى تظهر له مألوف ومفهوم بشكل حدسي وهي

من أهم خطوات تربية الأطفال

من أهم خطوات تربية الأطفال
من أهم خطوات تربية الأطفال

في أوقات الفراغ يمكنك التحدث مع طفلك عن أشياء كثيرة مثل الطقس أو إخباره عن والده بأنه في الخارج ويعمل ويقضي معظم الوقت خارج المنزل.
وأشياء أخرى وستلاحظ أن طفلك يستمع إليك جيدًا بلهفة، وهذا يجعله يدرك أن هناك لغة للحوار والنطق،
ومع مرور الوقت ستلاحظ أنه يريد التحدث والتقليد حتى لو كانت هذه الكلمات بسيطة وغير مفهومة.

أخبر الطفل عن الأشياء التي حوله، قائلًا على سبيل المثال، هذه ثلاجة، هذا سرير، هذا حليب، وهذا تلفزيون،
وبتكرار الكلمة ومع الوقت يحفظها الطفل ويرددها وهذا يساعدك في تربية الأطفال بطريقة سليمة.

دع طفلك يستمع إلى بعض أغاني الأطفال، إنها ممتعة وسوف تجذب انتباهه، سيركز على ألحانهم، ويحفظ بعض الكلمات ويحاول استيعابها وتكرارها.

في الليل اقرأ قصة قصيرة لطفلك، والأفضل أن تزيدها قصة مصورة.

مرحلة الطفولة المبكرة

يميز الطفل في هذه المرحلة الكثير من الخصائص التي تعبر عن نموه ويجب الانتباه إليها إنها تعتبر من علامات تربية الأطفال السليمة، ومن أهمها ما يلي:

اقرأ أيضًا: مرحلة الطفولة المبكرة

كثرة الحركة وعدم الاستقرار

في هذه المرحلة يستمر الطفل في القيام بحركات مستمرة من خلال اللعب والجري والانتقال إلى وجهات مختلفة، مع العلم أن الحركة والنشاط يساعدانه على اكتساب الحكمة والخبرة.

التقليد

يميل الطفل في هذه المرحلة إلى تقليد أفعال الآخرين بمن فيهم والديه، مع العلم أن هذه التصرفات قد تكون جيدة أو سيئة.

العناد

قد يميل الأطفال في هذا العمر إلى الدفع بآرائهم تجاه الآخرين والتمسك بهذه الآراء، حتى لو عارضها الآخرون، أو حتى لو لم يوافقوا عليها.

عدم التفريق بين الصواب والخطأ

لا يفهم الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة ما هو صواب وما هو خطأ؛ لذلك لا يفرقون بين الإجراءات الموصي بها والممنوعات،
ومع ذلك لا بد من التعامل مع الأطفال بطريقة متساهلة، وإبلاغهم بالأفعال المحرمة وإقناعهم بما هو صواب.

أسئلة متكررة

غالبًا ما يسأل الطفل في مرحلة الطفولة المبكرة ويستفسر عن أي شيء غير مألوف أو غريب، وفي هذه الحالة يجب الإجابة على سؤال الطفل بصدق وبما يتناسب مع قدراته العقلية.

الذاكرة التلقائية

للأطفال في الصف الثاني القدرة على حفظ الأشياء دون فهم.

الترابط الأسري

من أهم عوامل تربية الأطفال السليمة هو تحقيق الترابط الأسري بين أبنائك من خلال استعمال طريقة فعالة في تمكين أسس الترابط بين أفراد الأسرة جميعًا في نفس الطفل وتعزيز مشاعر الحب تجاههم من قبله، ومن أهم خطوات هذه الطريقة سنذكرها فيما يلي:

اقرأ أيضًا: الترابط الاسري

ظهر اللطف في حياتك اليومية

أخبر طفلك عن الأشياء التي تفعلها طوال اليوم.

تناول وجبة واحدة معًا

حتى إذا كان لدى أفراد الأسرة جداول زمنية مختلفة، فتأكد من تناولهم وجبة واحدة على الأقل معًا يوميًا، وتحديد ساعات تناول الطعام، وعدم وجود هواتف، وعدم وجود تلفزيون، بحيث يصبح وقت الوجبة وقتًا خاصًا للعائلة فقط للتحدث والاتصال.

قم بنشاط معًا

من وقت لآخر خطط للقيام بنشاط معًا، مثل المشي وركوب الدراجات، أو حضور حفلة موسيقية، أو حتى تعلم نشاط جديد مثل الرسم أو الطهي، فإن الشيء المهم هنا هو أن تختار وقتًا ونشاطًا محددًا يجمعكما معًا، وسيساعد هذا أيضًا في فتح مواضيع للمحادثة بينكما.

استمتع بقضاء ليلة عائلية في غرفة المعيشة

قضاء ليلة عائلية أمام فيلم جميل أو قضاء بعض الوقت مع المسابقات العائلية والألعاب التفاعلية، وتشكيل فرق من الأولاد ضد الفتيات أو الأبناء ضد الآباء فهي أهم عوامل الترابط الأسري الضروري في تربية الأطفال.

إظهار الامتنان

عبارة “شكر” بسيطة تظهر تقديراً لزوجك وأطفالك! إن قول “شكرًا” لزوجك وأطفالك يجعلهم يشعرون بالتقدير. ينعكس في الخاص بك اشكرهم في المقابل.

الضحك مفيد للروح

لا شيء أفضل من قضاء الوقت مع عائلتك في الضحك ومشاركة القصص المضحكة والنكات ومقاطع الفيديو معهم، والمشاركة في العمل التطوعي؛ لأن هذا سيزيد من ارتباطهم العاطفي ببعضهم البعض، فإنهم ينتمون إلى كائن حي أكبر، وسوف يتعلمون رعاية الكائنات الحية الأخرى.

فتح آفاق جديدة

قد تكون تجربة أشياء جديدة مخيفة في البداية، لكن هذا النشاط يوفر بيئة جيدة لتشجيع الأطفال وجعلهم يشعرون بالشجاعة، قم ببناء نادٍ واستمتع بأشياء جديدة.

طريقة تربية الطفل السليمة

طريقة تربية الطفل السليمة
طريقة تربية الطفل السليمة

لضمان تربية الأطفال بطريقة سليمة تعزز لديهم القيم والقواعد الدينية والأخلاقية يجب اتباع بعض النصائح الهامة للوالدين التي تساهم في خلق بيئة صالحة للطفل ومن أهمها ما يلي:

  • لا تقطع اتصال العين مع الطفل ولا تقطعه عندما يبتعد عن المحادثة.
  • حاول أن تسأله أسئلة مختلفة من أجل الاستفادة من الاستماع إلى أفكاره بعقل متفتح.
  • انتبه لسلوك الطفل أمام التلفاز حيث إنه يتعلم من الأفعال أكثر من الكلمات.
  • السماح للطفل بإحداث فوضى أو حتى ارتكاب الأخطاء في بعض الحالات؛ حتى يطور المهارات اللازمة.
  • قضاء وقت ممتع مع الطفل لتعزيز مزاجه الجيد مثل اللعب معه، بالإضافة إلى ذلك فهو يعزز الخيال ويقلل من العدوانية.
  • تعليم الطفل الامتنان لتعزيز شعوره بالسعادة من خلال الأشياء المختلفة التي يحصل عليها في الحياة.
  • اللعب مع الطفل لإضحاكه وإسعاده وتعليم الطفل التعاطف مع الذات والتعاطف مع الآخرين، وإظهار الحب غير المشروط لهم.
  • إظهار الحب جسديًا من خلال العناق والقبلات حيث يشعر الطفل بعاطفة إيجابية، مع اكتساب الدعم المعنوي من خلال تصرفات والديهم.
  • ساعده في جعل التنظيم العاطفي جزءًا من حياته، وساعده في التعرف على مشاعره ووصفها؛ حتى يعرف كيف يتعامل معها.

أهمية مهارة التعزيز

التعزيز هو استراتيجيه خاصة بالمعلم تساهم في تربية الأطفال بطريقة سليمة، وهي عبارة عن رد فعل سلوكي من قبل المعلم يأتي عقب تصرف الطفل.

ويحدد ما إذا كان سلوك الطفل صحيح ومقبول أم لا، كما أنه يتضمن مكافأة تشجيعية ناتجة من سلوك إيجابي للطفل أو التنبيه التحذيري الذي يأتي بعد سلوك الطفل الغير مقبول، وتبلغ أهمية التعزيز من قبل المعلمين كما يلي:

  • يساعد التعزيز في إعداد جميع القواعد والمهام الأساسية في الفصل الدارسي.
  • يعتبر طريقة فعالة لتشجيع الطلاب وتعزيز سلوكهم الحيوي في التعامل مع المواقف الدراسية المختلفة.
  • تساهم مهارة التعزيز في ثقل المهارات الخاصة بالمعلم.
  • يساعد التعزيز المعلم على ملاحظة الاختلافات بين الطلاب، وهو أمر إيجابي.
  • يحتاج الطلاب إلى الشعور بالتقدير من قبل الأصدقاء؛ فهذا يوفر لهم الدافع لمواجهة المهام الصعبة.
  • يقضي على السلوكيات الغير مقبوله من قبل الطلاب ويساهم في تبديلها بأخرى مقبولة.
  • يعلم الطلاب مختلف القوانين والقيم الاجتماعية المطلوبة.
  • يساعد الطلاب في تحديد الأهداف وتجنب الأخطاء التي قد يرتكبونها.
  • يزيد التعزيز من شعور الطلاب بالنشوة ويتعلمون من الآخرين في المجموعة.
  • زيادة الرغبة في المشاركة خاصة بين الأشخاص غير الاجتماعيين.
  • يعزز الاحترام والتسامح بين الطلاب والمعلمين.

اقرأ أيضًا: أهمية مهارة التعزيز

نصائح في تربية الأطفال

ينتج عن تربية الأطفال السليمة مجتمع صالح وجيل قوي يساهم في تنمية المجتمع اقتصاديا وفكريًا ولأهمية اتباع الأسس الصحيحة والسليمة في تربية الطفل يجب اتباع بعض النصائح الهامة.

لضمان نتيجة ممتازة في التربية الأخلاقية والتأسيس الديني ومن أهمها ما يلي:

ممارسة الأمومة والأبوة

تزداد مسؤولية الوالدين في ظل العصر الذي نعيش فيه خاصة مع زيادة متطلبات الحياة، لذلك يتجاهل الكثير من الآباء أهمية وضع قضية تنمية شخصية أبنائهم وتربيتهم بشكل سليم في مقدمة أولوياتهم.

فهناك بعض الآباء المتميزين الذين يكرسون الوقت لتربية الأبناء، ويخططون بوعي لتربية أطفالهم بشكل جيد.

الاستماع إلى الطفل

من المهم تشجيع الطفل على الحوار والتحدث وزيادة قدرته على التعبير عن نفسه منذ المراحل الأولى من حياته مما يزيد من قدرته على التواصل والتفاعل مع الآخرين في المستقبل من ناحية أخرى.

يجب على الوالدين الاستماع إلى الطفل ومناقشته وتجنب الصراخ عليه في جميع الأوقات.

هذا يساعد على التحكم فيه وتوجيهه عمدا، إذا لم يتحدث الآباء مع أطفالهم عن الموضوع، فقد يشعر الطفل أن الموضوع غير مهم.

مكافأة الأطفال

يجب على الآباء تشجيع الطفل على مساعدة الآخرين، مع الأخذ في الاعتبار أنه لا ينبغي أن يحصل الطفل دائمًا على مكافأة مقابل كل عمل جيد يقوم به.

لأن هذا يقود الطفل إلى ربط العمل الجيد بالحصول على مكافأة، وعندما لا تتبع أي مكافأة كل عمل جيد يقوم به.

سوف يتعلم أن الشعور بالرضا عند القيام بالعمل الجيد هو مكافأته، ولكن وفي نفس الوقت لا يجوز حرمانه من المكافآت على الإطلاق.

اقرأ أيضًا: نصائح في تربية الأطفال

مراحل تربية الطفل الصحيحة

مراحل تربية الطفل الصحيحة
مراحل تربية الطفل الصحيحة

تتضمن مراحل تربية الطفل الكثير من الأسس السليمة التي تناسب طفله، وتنقسم مراحل تربية الأطفال على النحو التالي:
تربية الطفل حديث الولادة

هذه هي المرحلة التي يتكيف فيها الطفل جسديًا ونفسيًا مع الحياة خارج الرحم، وتمتد هذه المرحلة من وقت الولادة لمدة ثلاثة أشهر.

وخلال هذه الفترة يبكي الطفل باستمرار ويتعب بسهولة، بينما في عمر ثلاثة إلى أربعة أشهر تبدأ هذه الحالة في الانخفاض.

بين الشهر السادس والثامن يبدأ الطفل في النوم لفترات أطول في الليل، وبحلول الشهر الثاني يتوقف الطفل عن البكاء تمامًا.

حوالي الأسبوع 12-16، ويجب على الوالد التأكد من استلقاء الطفل على ظهره عند النوم.

اقرأ أيضًا: مراحل تربية الطفل الصحيحة

تربية الطفل الرضيع (3-12) شهر

يتواصل الطفل في هذا العمر مع والديه من خلال الابتسام لهما والنظر إليهما، بالإضافة إلى التشبث بهما، ويمكن القول إنه يستخدم هذه الأساليب في تربية الأطفال للتعبير عن احتياجاته.

فهذه المهارات الاجتماعية والعاطفية هي في طور العملية، مع تقدم عمر الطفل وتطور هذه المهارات، يصبح قادرًا على فهم العالم من حوله.

تربية الطفل الرضيع

تتميز هذه المرحلة من حياة الطفل بالعديد من التجارب الجديدة للوالدين، مثل اصطحاب الطفل لطبيب الأسنان لأول مرة.

ودخول الطفل في نوبة غضب وكيفية التعامل معها، بالإضافة إلى إرشاد الطفل لتجاوز كل شيء يخاف أو يخشى.

تربية الطفل بعمر (3-5) سنوات

في سن التاسعة يصبح الطفل أكثر وعيًا بمشاعره وردود أفعاله، ويمكنه أن يتحكم بنفسه بسهولة أكبر.

حتى تظهر عليه علامات الاستقلال، إلى جانب ذلك تزداد معرفة الطفل وقدرته على النضوج، ويصبح الطفل جزءًا أكثر استقلالية من نفسه.

تربية الطفل في سن المدرسة (6-12) سنة

قد يمر الطفل بهذه المرحلة كعلامة على أنه قد وصل إلى النمو أو التطور الكافي، ولكن لا يزال يتعين عليه تطوير بعض الجوانب والمهارات لديه حاجة قوية لاكتساب المهارات الاجتماعية مثل: تكوين صداقات والحفاظ عليها وكيفية الوثوق بالآخرين.

تربية الطفل المراهق (13-18) سنة

مرحلة المراهقة هي مرحلة يبدأ فيها الطفل في تطوير العديد من قدراته الشخصية، فهو جانب آخر مهم في هذه المرحلة هو تنمية قدرة الطفل على ممارسة التأثير الشخصي في مجموعة متنوعة من المواقف، وكذلك تطوير شبكات اجتماعية قوية.

الحوار الأسري

يعتبر الحوار الأسري من أهم قواعد تربية الأطفال؛ لأنه يساهم بفاعلية في تعزيز وترسيخ الأسس الأخلاقية والإيمانية في الطفل وبعض العوامل الأخرى التي تعزز من أهميته سنذكرها فيما يلي:

  • حسن سلوك الزوجين عامل رئيسي للنجاح بين الزوجين، وعاملاً أساسيًا في نشأة الأبناء بطريقة إيجابية.
  • يخفف من آثار النزاعات والمشاكل الأسرية والنفسية والاجتماعية؛ وقد يؤدي ذلك إلى الطلاق.
  • يتعلم الأطفال التحدث بهدوء وإقناع أثناء حل الخلافات مع الوالدين.
  • يشجع على الحفاظ على الاحترام المتبادل وحرية التعبير عن الآراء في المنزل.
  • يمنح الآباء الحب والراحة للأطفال.
  • يساعد الأطفال على تطوير المهارات والتواصل التي يحتاجون إليها في المستقبل، مما سيساعدهم على عيش حياة سعيدة ومنتجة.
  • يجب على الآباء أيضًا إظهار السلوك الإيجابي اليقظ من خلال الاعتراف بأخطائهم أمام أطفالهم.
  • يساعد الحوار في تربية الأطفال على مشاركة قصصهم الشخصية والتحدث عن التجارب الخاصة.
  • يساعد على التعبير عن الحماس في شؤون طفلك والتركيز على الاهتمامات.
  • يشجع الطفل على المشاركة في الحديث مع الأسرة وتقوية المحبة بينهما.
  • يساعد الحوار الطفل على فهم ومشاركة إحباطات وخيبات الأمل لدى الطفل، وتعليمه مشاعر الحزن وخيبات الأمل والقلق
  • إنها جزء من حياته الشخصية، ويعلمه أنها مشاعر مؤقتة تزول مع الوقت.

اقرأ أيضًا: الحوار الأسري

المشكلات التربوية

يواجه العالم بأكمله الكثير من المشاكل التي تقف عائق في عملية تربية الأطفال ويمكن تخطيها باستخدام الأساليب السليمة الحديثة في التربية، وتتمثل المشاكل فيما يلي ذكره:

  • تحسين مستوى المهارات والمؤهلات الأكاديمية للخريجين مما أدى إلى تخصيص وظائف لأقل تأهيلاً وتعليمًا وقدرة.
  • معارضة التشريع التربوي واتخذ البعض موقفًا معاديًا لها؛ لعدم قدرتها على الوفاء بالالتزامات التي تطلبها هذه التشريعات.
  • أعطت بعض التشريعات التربوية للمعلمين مزيدا من العمل مما قلل من جودة أدائهم تارة، ودفعهم لترك المهنة تارة أخرى.
  • لا تعطي المدرسة نتائج فورية تنجح بل النتائج جيدة وواعدة.
  • أغفلت بعض المناهج التعليمية المتقدمة حقيقة علاقة برامج العمل بالعاملين، ظل هذا ضمن تعليمات نظرية التدريس، وهذا يعني أن المنهج يتم تدريسه حول العمل وليس العمل.

اقرأ أيضًا: المشكلات التربوية

الصحة النفسية للطفل

الصحة النفسية للطفل
الصحة النفسية للطفل

من أهم أسس تربية الأطفال السليمة هي تعزيز الصحة النفسية عند الطفل وذلك من خلال الخطوات التالية:

  1. ستساعد العلاقة الجيدة مع طفلك على التغلب على أي أزمة نفسية قد يمر بها، وعادة ما يجد الأطفال صعوبة في شرح أو التعبير عن مشاعرهم، ومن أهم الطرق التي يمكنك من خلالها معرفة ما يمر به طفلك للاستماع إليه وتأخذ مشاعره على محمل الجد.
  2. لا يمكنك التعامل مع المشكلة بمفردك حيث إنه في بعض الأحيان يبحث والدا الطفل عن النصيحة ولا حرج في ذلك.
    من الخطأ أن يرتكب الكثير من الآباء في التعامل مع مشاكل أطفالهم بطريقة غير طبيعية وعدم الاقتناع، اذهب إلى متخصص لمساعدتهم.
  3. منح طفلك الخصوصية حيث لا يجب التحدث عن مشاكله واهتماماته مع أحد أفراد الأسرة دون إذنه، إلا إذا كان صغيراً ولا يدرك ذلك.
  4. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام فهي تزيد الرياضة من طاقة الشباب، وتحسن لياقتهم البدنية، وتقويهم.
    تجنب تناول الطعام بمفرده.
  5. كثير من الأطفال هم ضحايا التلفاز وألعاب الفيديو والأدوات الإلكترونية الأخرى، يأخذهم بعيدًا عن اللعب بالخارج مع الأطفال الآخرين.
  6. يجب على الآباء اللعب مع أطفالهم لمنحهم الوقت للعب، فإن الآباء الذين لا يلعبون مع أطفالهم فإنهم يفسدون طفولتهم.
  7. الالتحاق بمدرسة تخدم نفسية طفلك وتتعامل مع مشاكله بطريقة تعكس الحياة الطبيعية، أو على الأقل تستجيب لأي ملاحظات أو محادثات تجريها مع طفلك.
  8. المشاركة المستمرة في الأنشطة التي تسمح له بدخول المجتمع من حوله.
  9. الشعور بالحب والثقة من حوله.
  10. امنحه فرصة للحياة ودعه يستمتع بمرحلة طفولته.
  11. لا ينبغي أن يُثقل طفلك في سن مبكرة بالهموم والمشاكل.
  12. حاول ألا تعامله كشخص بالغ أثناء طفولته.
  13. يساهم التفاؤل والابتسام في المنزل في إسعاد طفلك.

اقرأ أيضًا: الصحة النفسية للطفل

مفهوم التربية الحديثة

أهم ما يساعد الآباء والأمهات في تربية الأطفال هو اتباعهم مفهوم الطرق الحديثة في التربية.

التي تتضمن التعزيز من مهارات الطفل وقدراته العقلية وتنمي بداخله الكثير من القدرات على الاختراع، وفيما يلي سنذكر بعض النصائح الهامة حول تربية الأطفال على الطريقة الحديثة:

اقرأ أيضًا: مفهوم التربية الحديثة

البحث عن أنسب طريقة للتعليم

تختلف طرق التعليم الحديثة باختلاف الأسر وظروفها، ولا توجد طريقة واحدة يجب اتباعها حيث قد تكون الطريقة التي تتسم بالمرونة هي الأنسب.

غرس الأخلاق الحميدة

عندما يقلد الأبناء الأخلاق الحميدة في والديهم، فإنهم يميلون إلى الاقتداء بوالديهم، وتقليد أخلاق والديهم الحميدة، ويكونون انعكاسًا إيجابيًا لسمعتهم في مرحلة البلوغ.

الاهتمام بالتعليم

من أهم طرق تربية الأطفال السليمة يجب الحرص على تعليم الأطفال ممارسة العمل الجاد وتنمية مهاراتهم، وليس مجرد التركيز على تحقيق درجات جيدة أثناء الدراسة.

اقرأ أيضًا: طرق تربية الاطفال السليمة

وضع قواعد للتعامل مع التكنولوجيا في تربية الأطفال

وضع قواعد للتعامل مع التكنولوجيا في تربية الأطفال
وضع قواعد للتعامل مع التكنولوجيا في تربية الأطفال

من المستحيل إبعاد الأطفال عن الشاشات والأجهزة التي أصبحت في متناول الجميع ولكن يجب وضع حدود في التعامل معها.

كيف تجعل طفلك شجاع

تعتبر من أكثر الأساليب الناجحة في تربية الأطفال هو أن تجعل طفلك لا يهاب الوقوع في المشاكل أو يخاف من بعض الأشخاص بل أن تعزز قدراته على مواجهة أصعب الموقف بشجاعة.

يجب أن يكون والدي الطفل نموذجًا للشجاعة أمام أطفالهم حيث يميل الطفل إلى التقليد والقيام بنفس الأشياء التي يفعلها الوالدان.

لذلك يجب أن يتصرفوا بشجاعة في مواجهة مخاوفهم، مثل تسلق المرتفعات أو التحدث إلى مدير العمل،
ثم التعبير عن مدى شعورهم بالسعادة نتيجة التغلب على مخاوفهم، خاصة عند الأطفال الذين يعانون من قلق شديد.

إن معرفة مخاوف الطفل من الأمور الأساسية التي تساعده على التخلص منها والتحلي بالشجاعة.
فأحيانًا يخاف الأطفال لأنهم أساؤوا فهم شيء ما.
أو لأنهم لا يعرفون المعلومات الأساسية وتعتبر من أهم أساليب تربية الأطفال السليمة.

اقرأ أيضًا: كيف تجعل طفلك شجاعاً

قد ختمنا هذا المقال بعد معرفة أهمية أساليب تربية الأطفال السليمة وبعض العناصر الأساسية التي يجب أن تتوفر عند كل أب وأم ومن أهمها طرق التعامل مع الأطفال.

كيف تعلم الطفل الكلام، ومرحلة الطفولة المبكرة، والترابط الأسري، وطرق التربية السليمة، وكذلك أهمية مهارة التعزيز،
ونصائح في تربية الأطفال، ومراحل تربية الطفل الصحيحة وغيرها من العناصر الهامة.

اقرأ أيضًا: كيف تعلم الطفل الكلام

ِAlaa El Shawish

“إنّ الّذي ملأ اللّغات محاسنًا *** جعل الجمال وسرّه في الضّاد”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى